| 0 التعليقات ]

قوانين قصة الراجل الي راح يتقدم للشغل في المصنع ده هى تقريبا نفس القوانين الي بتحكم كل شئ في الحضارة الغربية .
قوانين عظيمة و جميلة و مفيدة لاهداف براجماتية بحتة .
الراجل ده هيكون مستريح في شغله و هيعيش حياة مستريحة و مش هييشيل الهم و لا هيعمل للمجتمع مشاكل....و المصنع هيتوسع و هيتحول لشركة عالمية متعددة الجنسيات .
فلسفة براجماتية واقعية منطلقها نظرة جديدة للانسان و للحياة فكرتها الاساسية هى الشراكة الامينة و العادلة و العاقلة بين افراد الدولة لتحقيق المصالح و اصلاح الحياة .
من منطلق اصلاح اقتصاديات الفرد و الدولة كحل وحيد بهدف تحقيق حياة كريمة و بناء دولة قوية و تطهير المجتمع من كل المشكلات و الوصول به للحالة المثالية .
وكان لابد علشان يتم تحقيق ده هو الثورة على بعض العقائد الدينية و الاجتماعية و التفكير بهذه العقلية البراجماتية البحتة....و كان للموضوع ده قصة.
في العصور الوسطى حصل في اوربا شئ اشبه مايكون بالثورة على الدين . كانت الكنيسة برجالها الفاسدين والمتغطرسين تقريبا مسيطرة على كل شئ في الدولة . اقتصاد و سياسة و فن و علم .
لدرجة ان جاليليو لما قال ان الارض بتدور حول الشمس اتهموه بالكفر و حرقوه . و زيه كتير

مع الوقت بدأ الناس تتمرد على الكنيسة الي معيشاهم في ظلام....و هى مع الوقت بدأت تضعف لعند لما ظهرت حركة قوية بتعادي الكنيسة بشكلها التقليدي كلية و من هنا ظهرت الحركة التنويرية الي بتفتح المجال للعقل و المنطق و العلم و الفن......و فعلا ابدعت الشعوب المتعطشة للحرية و الابداع بشكل قوي و كبير .....ظهرت النظريات العلمية و تطورت الفلسفة و انتعش الابداع الفني....لكن فضلت كتير من الافكار السيئة زى الطبيقية او الاضطهاد الديني او ما شابه
في نفس الوقت تقريبا اكتشف الامريكتين و كانت الحضارة الغربية دي بتقتل السكان الاصليين فيهم علشان تفوز بثروات القارتين الجداد وارضهم .

الناس الي هاجروا لامريكا دول كانوا متنوعين ....مابين ناس زى مستثمرين و ناس هربانة من الاضطهاد الديني و عبيد تم استقدامهم من افريقيا و كدا.
الناس دول في البداية ماكانوش موفقين مع بعض و قامت بينهم حروب اهلية و تم احتلالهم و المهم في يوم وصلوا للاستقلال و اتصالحوا و قرروا بناء دولة و اختاروا ليها المبادئ البراجماتية دي لانها الوحيدة الي تقدر توفق بينهم حسب اعتقادهم و تقدر تحقق حلمهم المشترك.

القارة الجديدة غنية بالثروات ....اشتغل و اتعب و الي توصله هو ملك لك ....حتى لو لقيت منجم دهب خده ليك و شغله....
بالغوا جدا في الافكار الحرة ....انت حر .....دعه يعمل دعه يمر........و بدأت ثورة اقتصادية ضخمة هناك........و كانت اوربا في الوقت ده بتتحرر بدافع معنوي من النظرية الامريكية ....الا انهم اشتغلوا على موضوع بناء الامبراطوريات و احتلال الدول وكدا....
الثورة الصناعية دي ماكانشي بتواجها اى قيود من اى نوع.....مثلا هما اعتقدوا ان تحرير الجنس هيكون عامل لزيادة الانتاج و ان الكبت الجنسي مشكلة تعوق الانتاج....كل النظريات العلمية و الانسانية في الوقت ده هدفها خدمة و ترسيخ الفكرة البراجماتية الحرة....و زيادة الانتاج....

وصلنا للقرن العشرين و كانت امريكا صاحبة الفكرة منعزلة و منطوية و الامبراطوريات الاوربية على مستوى كل العالم....و طبعا كلنا عارفين كم كانت امبراطوريات ظالمة و مستبدة و عنصرية....
لعند الوقت ده الاوربيين بيتحرروا بحرص شوية و بيتبعوا الفكر الامريكي على استحياء .....
قامت الحرب العالمية الاولى و خرج الاسطول الامريكي على استحياء للمشاركة في الحرب و من ثم عاد الى الشواطئ الامريكية لتواصل امريكا العزلة و اكمال مشروعها.....

قامت الحرب العالمية الثانية و دمرت الدول الاوربية بعضها و من ثم تدخلت امريكا لحسم الامر و من ثم ايضا بناء عالم جديد وفقا للفلسفة الامريكية. لكن هدفه الاساسي بناء امبراطورية امريكية لم يسبق لها مثيل لا في قوتها و لا في انظمة سيطرتها و قامت امريكا بوراثة الامبراطوريات الاوربية لكن ليس باستخدام القوة العسكرية ...و ايضا ساعدت الدول الاوربية المنهكة من الحرب على اعادة بناء نفسها لكن في هذه المرة تحت الاشراف الامريكي و على طريقته و بما يخدم الامبراطورية الامريكية.... واصبحت تلك الحضارة هى محط انظار العالم .....و عشان نفهم الحضارة الامريكية اكتر لازم نتعرض لبعض النظريات العلمية الي كانت بتخدم هذه الحضارة عن طريق تقديم الانسان و الوجود بماهية جديدة تماما.....

و كمان لازم نعرف جوانب تأثير هذه الماهية الجديدة على الفكر الاجتماعي و السياسي و الاقتصادي.......خصوصا الفكر الاجتماعي ...و ايه هى ثورة الجنس.....و كيف تمت المساواة بين البيض و السود ....
و من ثم نعرض جوانب القوة في الحضارة الغربية من انتاج انظمة و قوانين و دساتير عادلة و انتاج اليات فعالة لتطبيقها و من ثم نعرض جوانب الضعف في هذه الحضارة و من ثم مقارنتها بمبادئ الحضارة الاسلامية ... ....و هل هذه الحضارة الوضعية سوف تستمر ام سوف تنهار و تندثر؟؟؟.....
الكلمات أعلاه هي للكاتب ( محمد زهران ) يريد ان يرى ردة فعل القراء نحو أفكارة حتى يكمل ما بدأه .

0 التعليقات

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .