| 0 التعليقات ]

الايمان تجربة ذاتية....(زمكانية الايمان ) (بذرة فكرة)

(ولقد انزلنا اليكم ايات مبينات ومثلا من الذين خلوا من قبلكم وموعظة للمتقين)
في القرأن الكريم قصص كتيرة و مفصلة عن الناس والعالم على مدار التاريخ و وردود افعالهم ناحية قضية الايمان بالله...وفي الازمان دي و لعند لما نزل القرأن كان بيتوالي على الارض ظهور اشخاص من نوع خاص بيتحدثوا عن انهم رسل من اله الكون الاعظم خالق كل شئ و انهم جاؤا برسالة تبشير و تحذير للناس بتضمن الرسالات دي مجموعة من الاوامر و النواهي والعقائد تهدف جميعا الى منع الفساد و الاصلاح .......
لم ندرك نحن هذه الازمان ....

من الاشياء الغريبة في القصص دي ان كل رسالة كانت بتكون مدعمة بمعجزة حسية دامغة وبراهين فضلا عن ان الرسالة واضحة جدا في اهدافها الاصلاحية ....لكن الغريب ( وما امن معه الا قليل)....( وما كان اكثرهم مؤمنين)
رغم رؤيتهم للايات بعيونهم الا انهم رفضوها ....وده في حد ذاته شئ غريب....لكن لو نظرنا لقضية الايمان بالله نظرة مختلفة شوية ممكن نقدر نستوعب الامر اكثر.....

(وقالت الاعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا اسلمنا ولما يدخل الايمان في قلوبكم)
ربنا بيفرق بين مفهومين مختلفين و هما الاسلام و الايمان...و الاسلام لو شفنا تعريفه الاجرائي هو بيبدأ بشهادة ان لا اله الا الله محمد رسول الله...و تقيم اركان الاسلام الاربع الباقية....بيتم ده بناء على حيثيات ادراكك لصحة دعوة الاسلام ادراكا عقليا واعيا عاقلا ...لكن انت في هذه المرحلة لم تصل الى مرحلة الايمان....
الايمان في الاسلام هو الايمان بالله و ملائكته و كتبه ورسله و القدر خيره وشره.....ايمان بالغيب يتخطى حاجز الحواس....ويرتبط في الاسلام بالقلب و الفؤاد ....ايمان بالغيب.....
الي نقدرنستخلصه دلوقتي ان الايمان هو شئ ذاتي ...لا ينقل ولا يورث و غير معدي....تحكمه متغيرات خاصة بيه ....من ضمنها العلم و المعرفة.....لكن هى ليست شرط لحدوثه.....

الناس الي شافوا ايات الانبياء دول لم يقتصر وجودهم على الازمان دي .....لكن نقدر نشوفهم في الزمن الحالي....
مثلا اكتشاف مجموعة من العلماء لموضوع (الثابت الكوني) وهو رقم بيحكم وجود الكون من لحظة الانفجار الاعظم و حتى اللحظة الحالية....دقة هذا الرقم هى 120 رقم بعد العلامة العشرية و اى خلل و لو بسيط في هذا الرقم كان سيجعل وجود الكون مستحيل ...وده لا يدع مجال للشك ان هناك مصمم للكون.....و كان من المفترض ان يستكمل هؤلاء العلماء الملحدين بحثهم بمن هو هذا المصمم....لكن الي حصل ان جزء منهم سلم بهذه الحقيقة دون تكلف عناء البحث عن حافظ الثابت الكوني ،،،،و الجزء الثاني بدأ يحاول الالتفاف على الامر بعد مشواره الطويل في زعامة الفكر الالحادي....و ان شاء الله هنستعرض بعض الفيديوهات للموضوع ده...

بردو موضوع الاعجاز العلمي في القرأن و بعض الايات الواضحة ...زى ان في بداية الخلق بتتكون العظام و بعدين اللحم و ازاى ان رجل عربي امي لا يستطيع القراءة او الكتابة قال شئ زى ده في وسط الصحراء قبل 1400 سنة .....هيقدر لو واجهته بشئ زى ده ان يشوش افكارك ويصدك بمنطق و بتنميق كلمات ...
اكثرهم انصافا اقتصر على وصف النبي بمحمد بالعظمة و العبقرية ....رغم ان النبي محمد نفسه رسالته بتقول ( قل انما انا بشر مثلكم يوحى الي) .....
الكلام ده معناه ان موضوع العلم و ادراك الحقائق و المعرفة ليس حتما هو الطريق الوحيد الى الايمان بل انه مجرد عامل مساعد لنوعية معينة من العقول فقط......انت نفسك ممكن في فترة من الفترات تقدر تتوصل لحقائق زى دي و تسلم تسليما يقينيا بوجود الله لكن مع ذلك لا تؤمن بالله وتقتصر ممارستك الدينية على اركان الاسلام وربما التقصير فيها....و ممكن يهزك كلام شخص ملحد و افكاره و تحس انها اقرب لنفسك
في ناس كتير جدا بل اغلب المؤمنين لم يحصلوا على اى درجات علمية و مع ذلك ايمانهم بالله اقوى من علماء عظماء و مفكرين مشهورين....

دايما تيجي في بالي مشوار الامام الغزالي و فكرته عن ان الايمان كان بالحدس الالهي نتيجة ممارسات معينة و انه نور يقذفه الله في القلب.....
انت تقدر تقرأ القرأن و تبحث في كل انواع العلوم و توصل لوجود ربنا لكن ده مش معناه انك هتوصل لمرحلة الايمان ....وده الشئ الي مش قادر افسره....
تخيل ممكن يوصل الامر لايه؟؟؟؟؟؟ اقرا الاية دي.....( ولو فتحنا عليهم باب من السماء فظلوا فيه يعرجون ....لقالوا انما سكرت ابصارنا بل نحن قوم مسحورون).... توصل لدرجة ان بعض الملحدين لو وصل للسماء و وادرك الحقائق الغيبية بحواسه و اخضعها لتجاربه فانه لن يؤمن....

و الغريب لما تقرأ اية زى ( وما نرسل بالايات الي تخويفا)...... ليست لبث الايمان في النفوس و لكن تحذير وتخويف...
الملحدين بيؤمنوا بالمنهج العلمي فقط ....مايمكن قياسه وتجربته ...والمنهج ده رغم جودته في التوصل للحقائق العلمية الا انه بيعتبر تقييدا للعقل في الوقت نغسه.....مستحيل تقدر تجمع حقائق الوجود في المعمل....كلمهم عن علوم السحر مثلا الي بيشوفوها بعيونهم ...لن يتعدى الرد الا انها مجموعة من العلوم المزيفة لانها لا تخضع للبحث العلمي.....
تفسير علوم التنجيم و كتب السحر و تحضير الارواح و العوالم الخفية ...اشياء ظاهرة لكل من يهتم بها .....حجتهم انها اشياء غير علمية و بالتالي معظمهم لا يؤمن حتى بوجودها....
نظرية التطور دينهم وديدنهم....ان كانت صحيحة علميا او جدلية....نظرية لذيذه وممتعة....
الي نقدر نستخلصه من الموضوع ده انك لا تستطيع جعل شخص يؤمن....بل ان مسؤلية وصوله للايمان بتقع عليه هو لوحده ....وان اقصى جهودك تتلخص في الدعوة للاسلام....
الانسان دايما بيتحدث عن انه بيميل للحقيقة الكاملة علشان يؤمن....يعني الملحد محتاج حقيقة تصدمه لا يستطيع ان يتحدث او يجادل امامها.....لكن ده مستحيل يحدث....الامم السابقة قدروا يوجدوا مبرر لعدم ايمانهم بالمعجزات....و وصفوها بالسحر او الخدع....و نفس الامر هيحصل دلوقتي في زمن خالي من المعجزات.....

معظم الي بيدخلوا الاسلام بيوصلوا لمرحلة الايمان القوى بسرعة لانهم بيكونوا حاسين بجمال الاسلام اكثر مننا يالي اتولدنا فيه ...... والسبب الرئيسي مش بيكون معرفتهم بمعجزات علمية للاسلام و القرأن ....لكن بيكون السبب مختلف.....
انت متخيل ان احنا حالا مفتونين بالغرب علشان اخترعوا طيارة وصاروخ؟؟؟ امال هيكون ايه الوضع لما يخرج المسيخ الدجال ويقول للارض انبتي فتنبت و يسقط المطر ويحيي الموتى؟؟
ماتهتمش كتير بموضوع مصير غير المسلمين و الملحدين ..ركز على نفسك و حرر عقلك.....ابحث بحرية و اوصل لحقايق دينك الواضحة....ومن ثم حاول توصل انك تعيش تجربة الايمان.....(لا يضركم من خالفكم).......

فكر ليه انت مسلم واتعلم اكثر و شوف المعجزات الي في القرآن الي بتتحدى الانسان في كل شئ و عجز كل العالم على مدار 1400 سنة تحدي هذه الرسالة او اظهار خطأ واحد فيها.....لكن اوعى تنسى ان ده لوحده مش هيوصلك للايمان....

0 التعليقات

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .