| 0 التعليقات ]


منشـــورات ..

لا أعرف كيف كنت أفكر وقتها ..
أو كيف كان عقلي حينها ..
لا أعرف ماذا أردت بما فعلت ؟!

أذهب إلى المطبعة سريعـا ..
وهناك فكرة واحدة فقط هي التي تسيطر على عقلي ..
شيء واحـد فقط هو الذي يسيطر على تفكيري ..
لا أفكر في العواقب ..
لم أفكر في - ما سيحدث لو ؟!

أدخل إلى المطبعة ..
لأطلب منة ورقة ..
ليسألني : أي ورقة تريد ؟!
لأقول له : ورقة فارغة ..
فقط هذا ما أريد ..
أعطيني ورقة بيضاء فقط ..
تظهر على وجهة علامات الإستغراب ..
ويعطيني ورقة ..
لأكتب عليهـا ..
أني أحبها هي فقط ..
وكـأني أخبر الجميع بقصة حبي لها ..
دون خوف أو تردد ..
أكتب فقط كلمات قليلة مجنونة ..
ولكنها (( الكلمات )) تخبرها وتخبر الجميع بأني أحبها ..
ليس فقط هكذا ..
فقد تركت بالورقة ما يدل على شخصيتي ..
ورقم هاتفي ..
وكأني أتحدى الجميع ..
بأني أنا من كتب هذا ..
وبأني أنا من يحب فعلا ..
وبأن من يريد بأن يقول شيئا لي .. فليخبرني ..
لا أخــاف من أحــد ..
وتـأتي كلمات في مخيلتي ..
من ذاكرتي ..
كلمات أغنية جميلة .. تقول :
أتحدى العالم كلة وأنا وياك ..
أتحدى بيك كل الوجود .. وياك أكون أو لا أكون ..

وعندما أنتهيت من كتابتي لتلك الكلمات ..
أعطية الورقة ..
لأخبرة وأقول له ..
صورها لي ..
حوالي 30 نسخة أو أكثر قليلا ..
لا أتذكر ..
ورأيت في عيون الرجل نظرات غريبة ..
يريد بأن يقول لي بأنني مجنون ؟!
أو لماذا تفعل ذلك ؟!
لا أعرف .. ولكنة يريد أن يخبرني شيئا ..
ولكن في النهاية .. لا يهمني ما يقول ..
أو كيف هي نظرتة لي ..
أو ما رأية بما أفعلة ..
وإن كان يريد بأن يخبرني بأنني مجنون ..
فأنا أعرف ذلك جيدا ..
وأؤمن بأني مجنونا فعلا ..

عند إنتهائة من التصوير ..
أأخذ الأوراق منة ..
لأذهب كالمجنون في تلك الشوارع ..
لأوزعها وأنشرهـا للجميع ..
ولأضعها في كل الأماكن ..
على كل السيارات ..
وفي جميع الطرق ..
وكـأنهـا منشورات ..
أريد بأن يعرف الجميع ..
أريد بأن أخبر الجميع ..
عن مدى جنوني بحبها ..
نعم أحببتها .. وبتلك الطريقة أحبها ..
أوزع كل الأوراق التي معي ..
لأنتهي منها جميعها ..
ولكن تبقى معي ورقة واحدة فقط ..
لم أرغب أن أعطيها أحد ..
ولا أعرف لماذا ..
في النهاية عرفت لماذا ..
ففي نهاية طريقي ..
أجدها أمامي هي وصديقتها ..
لأعطيها هي الورقة النهائية ..
فقط أعطيها أياها وأمشي ..
دون أن أكلمها ..
لعل ما أفعلة وما كتبتة .. يخبرها ..
لعلها تفهم وتعرف ..
ولكنها لم تعرف ولم تفهم ذلك ..

وفي النهاية هذا ما أوصلني إلية جنوني ..

حبها أوصلني للجنون ..
والجنون أوصلني إلى ذلك ..

0 التعليقات

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .