| 0 التعليقات ]

من بين تلك الصفحات (( الجريدة )) أجد تلك الكلمات المتراصة ، المتناسقة ..
والتي تنتهي بتلك القافية الخالقة لحنا خاصا بها ..
تحكي عن قصة كانت ، قصة ستكون ..
أو انها حقيقة وواقع ملموس ..
وكعادتي أخذت أرددها وكأني كاتبها ..
وأجدني أتذوق طعمها ، أحس بلحنها ..
وألمس مضمونها ..
تلك الكلمات لـ : د.زياد موسى عبدالمعطي أحمد

أحد المنافقين أنشد يقول ما يلي :

تسمح لي يا رئيسي في العمل ..
 تسمح لي أقول فيك زجل ..
تسمح لي أقول على عجل ..
أقول وكلي خوف ووجل ..
تسمح لي يا رئيسي في العمل ..
أحلام جناب معاليك أوامر ..
 وجنابك الناهي والآمر ..
وربي يجعلة عامر عمرنا أبدا ما نغامر ..
 ولا نفكر نخالف لجنابك أوامر ..


أحلام جناب معاليك أوامر ..
 شلوت سيادتك دفعة للأمام ..
شلوت من بطل همام ..
شلوت ولا في الأحلام ..
بيخلي مزاجي أخر انسجام ..
شلوت يا سلام عليه يا سلام ..
وأقول وكله تمام .. شلوت سيادتك دفعة للأمام ..
شخبطة أولاد سعادتك مشاريع نجاح لينا ..
 تنورنا ترسينا ..
 ترسم لينا خطاوينا ..
في طريقنا بتهدينا تحقق لنا أمانينا ..
شخبطة أولاد سيادتك مشاريع نجاح لينا ..
رذاذ سيادتك أحلى عطور ..
 بيجي على وشي أكون مسرور ..
ويخلي حياتي هنا وسرور ..
وبجانبك باكون مبهور ..
 وادعي لجنابك تكون منصور ..
جنابك لنا الضيا والنور ..
رذاذ سيادتك أحلى عطور ..
لما نيجي ننام ونبات ..
 نحلم بجنابك بالذات ..
نحلم بحوافز وعلاوات ..
 ونحلم بالترقيات .. 
نحلم بكثير من الجنيهات .. 
لما نيجي ننام ونبات ..
نحلم بجنابك بالذات ..

0 التعليقات

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .