| 14 التعليقات ]



في الحقيقة أنا جاي أتكلم النهاردة عن موضوع كتير اتكلم فية .
بس هو هيكون مجرد رأي ونظرة موضوعية للموضوع بوجهة نظري وبزاوية مختلفة .
وبعيدا عن الجدال القائم حول هذا الموضوع .
وبعيدا عن إختلاف الأراء . وعن مدى حساسيتة .
فهو في صلب الدين والإيمان . البعض سيهاجم . البعض الآخر سيفكر .
البعض سيرفض الفكرة شكلا وموضوعا .
ولكن ها انا ذا وكما تعودت . كل أفكاري المجنونة الساذجة . وكل حروفي وشخابيطي . أنشرها هنا . أخرجها من عقلي الباطن أو عقلي الغير عاقل ربما . لأكشفها وأظهرها للجميع . وجدنا لنفكر . وإن فكرنا وتفكرنا عرفنا سبب وجودنا .
نفسي : أدخل في الموضوع يا شرقاوي . انت كل دة ولسة ما قولتش اية هوا الموضوع .
أنا : ما تشتغلنيش ، انا لسة ببتدي . مش كل شوية . ومش كل مرة .
الموضوع ( الرده وحدود الرده )

طالما كان هذا الموضوع ، موضوع جدل وجدال ومناظرات وأبحاث وأسئلة وأجوبة وأدلة وأحاديث وآيات والكثير من التفسيرات .
البعض ِمن مَن فقدوا بعضا من ايمانهم استخدموه كسلاح لشن الحرب على الاسلام . وهذا كان ما حدث معي عندما كنت استمع لاحد هؤلاء اللادينين والغير مؤمنين والمطلق عليهم لقب الملحدين .
واذا به يسأل هذا السؤال المتكرر دائما ويدخل في شرح طويل وعميق حول تلك النقطة ( الردة وحدودها ) .
نفسي : بقولك اية ، وضح ليه بتسمع لواحد ملحد . بدل ما حد ياخد عنك فكرة مش تمام .
أنا : تمام . كدة عندك حق . ايوة كدة ، مش عايزة بس تخرسيني على طول وخلاص .
انا من المؤمنين تماما بأهمية الاطلاع على جميع الأفكار ، وكل الرؤى ، وقراءة كل تلك الكلمات العقلانية والغير عقلانية . المعقولة والغير .
مشاهدة الفن كل الفن بمختلف لغاتة . وتذوقه بمختلف اذواقة .
التعمق في كل الديانات وكل الثقافات .
ولأني مؤمن بتلك الفكرة فكثيرا ما أجد نفسي هناك عند تلك الخطوط الحمراء وتلك الاماكن المحرمة وهؤلاء المنبوذين المكروهين استمع اليهم لأستشف واستكشف ما بداخلهم ولأعرف كيف فكرت عقولهم .
فهم مثلنا تماما لهم وجهة نظرهم ورؤية وفكر مختلف ، وصل بالبعض إلى الحال الذي هم عليه الآن .
وأيضا هذا لا يمنعني من اني أذهب إلى ذاك الأمام وهذا الشيخ وهؤلاء جميعا مع جميع تصنيفاتهم وكل تلك المسميات المصطنعة .
ولما لا ؟! وجب علينا الحديث والنقاش والاستماع للجميع بمبدأ الانسانية . بعيدا عن العقائدية والحرب الدينية واللادينية .
عقل واحد . قلب واحد . بداية واحدة والنهاية ايضا واحدة .
ولكن ذاك اختار طريقة في التفكير ، وطريقة في الاحساس . وهذا اختار طريقة اخرى . هذا لا ينفي انسانيتة وحقة في الحياه بأي طريقة كانت .
نفسي : يا عم بقولك وضح بس السبب . مش تفتح موضوع تاني .
أنا : انتي اية ! ما بتتهديش . يا شيخة سيبيني أرغي شوية . أنا عملتلك اية بس ولا عملت في دنيتي اية عشان تعملي فيا كدة .
ماشي . نرجع لموضوعنا . واللي هوا الردة ونظرتي ليها وتفكيري المجرد تماما عن الأدلة والبراهين والأبحاث .
حتى اني كنت بفكر اني اخلي الموضوع بالطريقة العلمية مستدلا بآيات وأحاديث وبعضا من الكتب وآراء الآخرين . إلا اني تراجعت في النهاية عن تلك الفكرة .
وقررت ان اجعل رايي ، راي فقط ورؤية مجردة تماما . موضوع للنقاش . قابل الهجوم والتأييد . معرض أن يكون هو الخطأ ذاتة . أو بالتأكيد العكس .

المرتد : هو من ارتد عن شيء بعد الدخول فيه .
والهجمة المرتدة : هي الهجمة التي حدثت نتيجة هجوم من الطرف الآخر . ارتدت الهجمة لتصبح في صالح المهجوم عليه .
وبمثال آخر لان الموضوع صعب عليا شرحة . ( البنج بونج )
الكرة في بداية الأمر في حالة سكونها أول حدث بيحصلها بيكون ضربها وارسالها للخصم في المقابل يردها تاني . وبكدة بتكون الكرة ارتدت الى الأولاني .
يعني مر بالكرة حدثين ، الأول كان ضربها والثاني كان ردها .
ارسالها ومن ثم استقبالها .
وعشان المعنى دة نطبقة على المرتد هنستخدم نفس المنطق . ومن نفس المنطلق .
هنقول انه لازم يكون دخل دين معين ومن ثم ارتد عنه بعد دخولة فيه .
يعني المسلم عند خروجة عن الاسلام أصبح كافر غير مرتد . هو لم يرتد بالفعل لانه لم يدخلة في البداية . هو فقط كفر بدينة وعقيدتة التي نشأ عليها .
ولكن اذا رجع ثانية الى الاسلام ومن ثم خرج فخروجة الثاني كان ارتداد عن الدين . فهو خرج ومن ثم دخل ثم خرج للمرة الثانية .
المسلم عندما يكبر ويترعرع تحت تعاليم الاسلام والدين ويتربى على ذلك . فهو قدره ورحمة الله به . ليس له أي يد في ذلك . ولا حرية الاختيار .
ولكن البعض ربما بعدما يصيبة الغرور في نفسة وعلمه يختار بحريتة ديانة اخرى او لا يختار ايا منها .
في هذة الحالة هو اول فعل يحدثه .
ولكن ربما ايضا بعد التفكير العميق في الموضوع والهدوء والوصول وهداية الله له . يرجع عن رأيه ليدخل الاسلام ثانية . فهو الآن مؤمن تماما بعد تفكير عميق وحرية كاملة في الاختيار .
لذلك عند خروجة للمرة الثانية اسميناه مرتد . وطبقنا عليه حدود الردة .
وطبعا الموضوع فية شيء من التفصيل . ولية انا فكرت بالطريقة دي . هقول

المرتد بيتقتل ويموت . طب لية ؟
السؤال دا هوا الاجابة وهوا الاثبات والدليل على صحة كلامي فوق .
لاننا لما بنقول للمسلم اللي خرج من الدين . انت كافر . لكم دينكم ولي دين . وما لناش دعوة بيك . انت حر في نفسك واخترت طريقك . ونقولة فكر براحتك وخد وقتك وشوف كل الاديان واكتشف ودور وابحث ولما تعرف ان الاسلام هوا الدين الصح . هتلاقيه فاتحلك دراعاته ويستقبلك في احضانة . فالاسلام رحيم .
حر وبيديك الحرية الكاملة . في الاختيار والتفكير . حتى لدرجة انه بيديك الحرية في الدين اللي هتتبعه . ومعتقداتك . بيديك حرية الاختيار وبمنتهى البساطة . لا تعصب ولا تشدد .
بس اسمع ، لما تكتشف ان الدين اللي كنت عليه هو الصح وتكون مؤمن تماما بيه . خد وقتك في التفكير تاني . مرة وتانية وتالتة وعاشرة قبل ما تدخل تاني فيه . لانك مش هتعرف تخرج منه تاني . لانك لو رجعت ، وجيت تخرج مش هنرضالك بده . وهنقتلك . لانك بقيت بتتلاعب بدين وشريعة كاملة كلنا مؤمنين بيها .
قبل ما تيجي فكر وفكر كويس وخليك مؤمن تماما . وقت ما تكون مؤمن تماما وحاسس بالدين . اتفضل .
ولو مش مؤمن تماما ولسة عندك شكوك وشك . خليك مكانك ما تجيش .

14 التعليقات

محمد جمال يقول... @ 23 مارس، 2013 9:33 ص

عارف لما الواحد يدخل لعبة المتاهة من جوه - هو ده شعورى دلوقت -
شرقاوى ههههههههه ابوس على ايدك فهمنى انت عايز تقول ايه ؟ ههههههههههههههههه

شوية جد بقى
موضوع الرده ده موضوع كبير بجد زى ما انت قولت بس نصيحه بلاش تدخل دماغك فى الحوارى بتاعته

تحياتى

faroukfahmy58 يقول... @ 23 مارس، 2013 12:13 م

انت فين يا شرقاوى
كلامك فكرنى بعميد الادب العربى طه حسين حين ارتد عن الاسلام ورجع اليه طائعا راضيا نادما على ما نسمع
لكم دينكم ولى دين
لكل عمر له موازينه وخير الموازين التى يحكمها العقل والبصيرة
اللهم اهدنا الى مافيه رضاك ربنا

richardCatheart يقول... @ 24 مارس، 2013 8:13 م

ياعنى انا وقفت بعد القراءه وضحكت اوى ابتسامة عريضة :-)
اوى أموضوع مهم وعليه جدل كتير طبعا وفى مأخذ كتير وانا كنت بستغرب ليه الجعلصه دى بالرغم من ان الموضوع بسيط كنت بشوفة بنفس رؤيتك وبنفس التفكير فيه بس الحقيقة انت تميزت فى شرحة وتفسيرة فظهرت بساطة والعقدة فين والعقدة هنا هى الجزء بتاع شرح الدخول فى الدين والخروج منه لﻻول مرة ثم العودة له تانى والغرق بين انه كفر اومتى او ارتد وامتى وديما كانت بتستوقفنى اﻻية فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ايه هنﻻقيها متكررة فى اكتر من موقف فى القرآن الكريم واكثر من سورة معنى كدا ان الله عز وجل اتاح لينا اﻻختيار وخاطب اولى اﻻلباب
الحقيقة الموضوع جميل وانت اتكلمت عنه بشكل واسلوب اكثر من رائع وبسيط رغم صعوبته على الناس عجبنى اوى عدم التطويل والمط :-) وعجبنى جدا طريقةالرد على نفسك فى الحوار يارب ديما بخير ويارب من جميل لاجمل واشكرك على زيارتى فى البلوج نورتنى واكيد ليك رد هناك تحياتى

justsamthe1st يقول... @ 25 مارس، 2013 3:51 م

عرض مميز للموضوع
دماغي لفت كذا مرة بس مع تاني قراءة
فمهت الموضوع
عجبني الحوار بينك وبين نفسك اوي
دمت مبدعا ... تحياتي

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول... @ 27 مارس، 2013 2:50 م

لا أحب أن أدخل في أخذ ورد في الموضوع لأنه كبير جدا ويحتاج تفصيلا.
لكن أنا مقتنع أن حد الردة لو كان فعلا كبيراوذو أهمية، لما أغفله القرآن الكريم، ككتاب تشريع أولا، وهداية ثانيا. وأعتقد أن الأحاديث الواردة في الأمر (حد الردة) هي مرحلية، وليست تلازم كل مراحل تاريخ المسلمين، قد كانت في أشخاص ربما ارتدوا عن الإسلام وحاربوه في فترة كان الدين يحتاج للقوة والسند والدعم، كما أنهم سبوا وحاربوا الرسول بعد ارتدادهم، وكان في عصر النبي صلى الله عليه وسلم منافقون معلومي النفاق ولم يقتلوا مع العلم أن المنافقين أشد خطرا على الاسلام من المرتدين.
إضافة إلى أن نصوص القرآن تؤكد على حرية الاعتقاد، والله تعالى لا يرغم أحدا على دين، فما بالك بالمسلم نفسه.
هذا ما أراه في المسألة، وفيها الكثير جدا من الخلاف طبعا.

nesma hatem يقول... @ 28 مارس، 2013 5:46 م

أولا بحب المواضيع اللى تخلينى اشغل دماغى
ثانيا أعترف بعدم خلفيتى الكافية عن الموضوع للأسف سمعت عنه ولكن لم أتعمق به
شرحك بسطلى الفكرة جدا وأنشاء الله أحاول افهمها اكتر
أستمتعت بالبوست
:)

SHARKawi يقول... @ 30 مارس، 2013 9:55 م

هههههههههههه والله يا محمد انت دمك زي العسل .
وربنا يسعد أيامك . هيا فعلا متاهه . هيا اية بقى الحياه . متاهات في متاهات واحنا بقى جواها مطلوب مننا نفهمها كلها على بعضيها ونعرف كل الطرق والطريق الصحيح المظبوط . عندنا الخرائط والقواعد والبيانات اللي هنمشي عليها . عشان تساعدنا ما نتوهش اوي . واننا نخرج من المتاهه بسرعة .

وأما انا عايز اقول اية يا غالي . فدا بقى اللي صعب جدا . ههههههههههههههههه . مجنون بقولك .

وأما عن الجد فكل كلامك بالنسبة ليا جد الجد . معاك في شق وضدك في الشق التاني . موضوع الردة كبير فعلا جدا . وفية كلام كبير وكتير . بس أنا حاولت إني ابسطة بقدر الإمكان مبتعدا عن كل تلك العقد . وعن كل هذا الكم الهائل من الكلام فيه وعنه . جعلتة أبسط كثيرا مما هو عليه . ولأنه كبير جدا كانت الفكرة تكم هنا . أن أجعلة أنا أصغر ما يمكن . مستخدما المنطق والعقل . والفكرة .
وعن موضوع اني ما ادخلش دماغي في الحوارات دي . فصدقني يا صديقي أنا ليس على قلبي أحب من تلك الحوارات . ايا كان الحوار وأيا كان موضوعة . طالما أنه في ذاك النطاق الكبير الواسع الشاسع الذي ربما يخرج ليكون من ضمن نطاق المحرمات . أحب التفكير . ومن فينا لا يحبة .
وأتفهم صديقي وجهة نظرك وأفهم لما الخوف . ولكن لا تخف صديقي . الجنون يساعدني هنا أن لا أبتعد كثيرا . يشدني ويجذبني في النهاية إلى البداية .
أشكر لك إهتمامك . وأقدر خوفك .
لك مني كامل احترامي وتقديري . تشكراتي مع دعواتي . لك مني دعواتي .
أتمنى دوام التواصل اللي بيسعدني وينورني ويشرفني .

SHARKawi يقول... @ 30 مارس، 2013 10:12 م

استاذي الفاروق . اشتقت الى كلماتك صدقني . وها هي تدفعني دفعا إلى الأمام . وها هو الأمل يشع من بين حروفك . أما عن الإجابة : فها أنا أيضا ذا هنا ربما أغيب عن شخابيطي . ولكني أكون بجانبك هناك عند هؤلاء العباقرة الكتاب . في كل تلك المدونات الرائعة والأكثر .

شرف لي لا أستحقة ربما،أن تستطيع كلماتي هي من تذكرك بذاك العملاق الرائع العبقري العميد طه حسين .
اقتباس ( لكل عمر له موازينه وخير الموازين التى يحكمها العقل والبصيرة ) بالتأكيد هذا هو الميزان والمقياس . العقل والبصيرة .

أأمن خلفك سيدي ( اللهم اهدنا الى مافيه رضاك ربنا ) اللهم آمين .

يسعدني دوام تواصلك أستاذي . اتمنى أيضا أن يدوم ويدوم .

تشكراتي لك . لك مني كامل احترامي وتقديري . دعواتي . تحياتي .

SHARKawi يقول... @ 30 مارس، 2013 10:42 م

اشكرك مارو على مرورك وردك اللي أسعدني كتير وشرفني .
ربنا يديم ابتسامتك وسعادتك ^__^

اقتباس ( وديما كانت بتستوقفنى اﻻية فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ايه هنﻻقيها متكررة فى اكتر من موقف فى القرآن الكريم واكثر من سورة معنى كدا ان الله عز وجل اتاح لينا اﻻختيار وخاطب اولى اﻻلباب ) اشكرك طبعا انك اضفتي الايضاح دا . وهوا دا فعلا اللي بنقول عليه . ان ربنا اتاح لعباده الحرية حتى في دا ( الايمان ).
وزي ما قولتي طبعا . وزي ما بحاول أعمله . اننا نبسط الأمور . مهما كان معقد . مجرد إننا نفكر كل الأمور تتحل .

شرف لي زيارتك لي ، وزيارتي لكي . أتمنى دوام التواصل . لكي تشكراتي . كامل إحترامي وتقديري . دعواتي . تحياتي .

SHARKawi يقول... @ 30 مارس، 2013 11:00 م

اشكرك ( justsamthe1st ) على مرورك وتشريفك ليا . اسعدني ردك ووجودك .

ههههههههههه . لازم تلف يا صديقي . الموضوع مش بسيط . ولا سهل . ولا صغير . الموضوع كبير جدا . وشيء أساسي وأصل من الأصول . بس أهم شيء ان في نهاية الأمر فهمت مقصودي والفكرة .

اتمنى دوام التواصل .
تشكراتي . كامل احترامي وتقديري . دعواتي . تحياتي

SHARKawi يقول... @ 30 مارس، 2013 11:17 م

اشكرك استاذي رشيد على مرورك وردك اللي اسعدني جدا . واضاف قيمة لا يستهان بها للموضوع .

كلماتك سيدي تستحق ان اقتبسها جميعها . اضيفها هنا وهناك . فهي كإثبات أخر على صحة كلامي . وهي رؤية مختلفة بزاوية مختلفة . وهي نظرة أخرى موضوعية للموضوع .

اقتباس (لكن أنا مقتنع أن حد الردة لو كان فعلا كبيراوذو أهمية، لما أغفله القرآن الكريم، ككتاب تشريع أولا، وهداية ثانيا. ) أنا ايضا مقتنع بذلك تماما . الموضوع كلما زادت أهميتة . زادت حتمية وجودة في كتاب التشريع .

اقتباس ( وأعتقد أن الأحاديث الواردة في الأمر ( حد الردة) هي مرحلية، وليست تلازم كل مراحل تاريخ المسلمين )
اقتباس ( إضافة إلى أن نصوص القرآن تؤكد على حرية الاعتقاد، والله تعالى لا يرغم أحدا على دين، فما بالك بالمسلم نفسه.) وهذا ما حاولت أن أذكرة سيدي . أن الحرية الكاملة موجودة عندنا في ديننا . الله ذاتة هو من أعطاها لنا .

بالفعل الموضوع كبير وفيه الكثير من الخلاف والجدال. ولكنك سيدي اختصرت وأوجزت فأنجزت . أوضحت الكثير بكلماتك . فلك مني تشكراتي . تمنياتي بدوام التواصل . لك كامل احترامي وتقديري . دعواتي . تحياتي .

SHARKawi يقول... @ 30 مارس، 2013 11:22 م

اشكرك نسمة على وجودك ومرورك اللي أسعدني كتير .
وردك اللي نورني وشرفني .

اقتباس ( أولا بحب المواضيع اللى تخلينى اشغل دماغى ) هذا أيضا ما أحبة . ووجب علينا جميعا أن نحبة . تشغيل الدماغ والتفكير .

الحمد لله اني قدرت اني ابسط الموضوع أو اني قدرت اني الفت الانتباه لأهميتة . بالتأكيد وجب عليكي البحث أكثر فيه .

اتمنى دوام التواصل .
لكي تشكراتي . كامل احترامي وتقديري . دعواتي . تحياتي .

أحمد أبضار يقول... @ 12 أبريل، 2013 9:18 م

شكرا لك أخي الموضوع جميل جدا واستفدت منه كثيرا, ووجدت فيه إجابات لبعض الأسئلة التي كانت في ذهني والتي أبحث لها عن إجابات مند زمن طويل , فأنا ضد قتل المرتد عن الإسلام لأن هذا يتنافى مع الأية الكريمة لا إكراه في الدين" لكن هناك بعض الحالات التي يستوجب فيه قتل هذا المرتد وهي الحالة التي أخبرنا عنها الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال "لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله ، إلا بإحدى ثلاث : الثيّب الزاني ، والنفس بالنفس ، والتارك لدينه المفارق للجماعة" وهنا في هذا الحديث ربط الرسول ترك الدين بالإفتراق عن الجماعة وقد قال الباحث محمد عابد الجابري بأن المراد من هذا الحديث ليس هو الردة, فالذي اقتصرت ردته على نفسه لا يجب قتله لكن المقصود هو الإفترق عن الجماعة وهو مايسمى بلغة العصر الخيانة العظمى وخيانة الوطن ونقل أسراره إلى الأعداء فلا أعتقد أن أيا من الدول المتقدمة والتي تعتبر حد الردة همجيا ستسمح لأحد مواطنيها بنقل الأسرار والإفتراق عن الجماعة بهذا اشكل تحت دعوى الحرية الشخصية

SHARKawi يقول... @ 15 أبريل، 2013 12:50 ص

اشكرك أحمد على وجودك ومرورك اللي أسعدني .
اشكر الله اني استطعت بتلك الكلمات ان افيدك ولو بالبسيط .
اشكرك ايضا على الادلة والحديث المذكور .
اضافتك كانت ضرورية هنا صديقي . فأشكرك عليها .

اتمنى دوام تواصلك .
تشكراتي . كامل احترامي وتقديري . دعواتي . تحياتي

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .