| 3 التعليقات ]


ولم نعد نملك غير بعضا من كلمات وشعارات نرددها . بعض الصور ننشرها . وبعض الدموع لنذرفها . ولكن ماتت عقولنا بعد أن ماتت قلوبنا . ولا شيء أخر نملكة غير الدعاء . ولا أظن أنه يكفي . وإلا فما واجبنا نحن تجاه كل ما ندعو به وندعو إليه . وكيف في الأساس ندعو ونحن لم نعد نعرف الداعين له . 
الصور كل يوم ربما كان المقصود منها ترقيق القلوب وأن نعرف ما يحدث ويكون . ولكن تأتي بنتيجة عكسية . ألا وهي أنها أصبحت صور عادية . ولا شيء جديد . قتلى كل يوم . أطفال . أمهات تصرخ . أباء يبكون يرتعشون . عرايا ، في الثلج ينامون . ولكن ماذا عن النهاية ؟! ألا توجد نهاية لكل ذاك وهذا وذلك ؟!
أستعجب من حالنا . وحالي قبل حال الجميع . كلمات ، كلمات ، كلمات .

3 التعليقات

norahaty يقول... @ 25 ديسمبر، 2013 4:56 م

الموت والخراب
أصبحوا من الأخبار العادية فى بلدنا
لكن هل توقفت قلوبنا عن الـــــــــــــــتألم ؟
لا والف لا !!لكنها أيدينا وارجلنا هى ما توقفت عن العمل

الازهرى يقول... @ 29 ديسمبر، 2013 6:29 م

لم يعد فى القلب دمع

P A S H A يقول... @ 31 ديسمبر، 2013 6:46 ص

كل سنة وحضرتك طيب وبألف خير وصحة وسعادة ورضا وراحة بال وسلام وإن شاء الله يكون عام جديد سعيد عليك وعلى أسرتك الكريمة وتحقق فيه كل ما تتمنى
:)

أطيب تحياتي

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .