| 0 التعليقات ]



 نايم على سريري . وعقلي صاحي . وعيني مش عارف كانت مقفولة ولا مفتوحة .
الأهم اني صاحي . ووانا صاحي لاقيت نفسي بكتب في خيالي .
موضوع مش عارف كان ايه بدايتة ، او انه اية سببة .
بس الكلام عجبني ، والموضوع شدني .
ولاقيت نفسي قاعد اتكلم جوايا . بتكلم بصوت مش مسموع .
بكتب بطريقة مش ظاهرة . مش واضحة ولا باينة .
لاني في النهاية نايم .

قمت من على سريري . ومش عارف شيء لا ارادي بيخليني لسة بكتب جوايا .
ولسة بردد نفس الكلمات في اعماقي .
والموضوع بدل ما كان بادي بداية صغيرة وشيء بسيط ، اصبح يتشعب وتكتر المواضيع جوا الموضوع .
وقولت لنفسي انه لازم الكلمات دي تتحول من شيء غير واضح ، غير ظاهر . من كلمات جوايا ، غير مسموعة . إلى أمر واقع ، حقيقي ، ظاهر ومسموع للجميع .

الموضوع كان ببساطة – البساطة .

فعلا كان الموضوع اني بتكلم مع نفسي في حكاية ازاي نعيش ببساطة . وأهمية البساطة في حياتنا . ومدى جمال البساطة . ودا خلاني افضل ابحث عن حاجات في حياتنا لو بقينا فيها بساط واستخدمنا قاعدة البساطة ازاي هتبقى حياتنا لذيذة وجميلة بل ورائعة .
يعني البنت مثلا اللي تلاقيها حاطه احمر على شفايفها ، وأخضر ولا أزرق فوق عيونها ، وأصفر فوق خدودها والكم الهائل من الألوان اللي أنا ما اعرفهاش ، ولا اعرف سببها وقصدها ، دا غير الرموش الصناعية والخ ..
لية تخلي شفايفها حمرا وهيا وردية جميلة وصافية ، لية تحط اصفريكا على خدودها وخدودها لوحدها هادية ولونها لوحدة هوا اللي يناسبها ، ونقدر نقول على لون خدودها انه لون خدودي . والاخضريكا اللي على عنيها ما لوش أي لزمة ، عنيها لوحدها حلوة مش محتاجة تدخل الوان تانية ما لهاش علاقة بتاتا بألوان البشرة ، والرموش الطويلة دي مالهاش أي لزمة ، رموشها مناسبة لعنيها . ببساطة .

دا حتى لو افترضنا جدلا عن كل الحاجات دي بتضيف شيء من الجمال ، فهو جمال صناعي غير طبيعي .
جمال زائل بابسط الاشياء . منديل ولا نقطتين ميَّه يلخبطوا وشها ويخليه لوحة رسم طفولية .
جمال زائف بتضحك بيه على الناس السزج .
جمال كداب بتكدب بيه على نفسها ، عشان نفسها شايفه نفسها انها مش جميلة .

فالموضوع ببساطة ان انتي جميلة زي ما انتي . ( اقتنعي بجمالك ، بجمالك يقتنع غيرك ) .

والموضوع لما بدأ معايا كدا . لاقيت انه مش هوا دا بس اللي المفروض نقول عليه ان الجمال بيظهر من البساطة فيه . أكيد فيه كتير وكتير من الحاجات اللي محتاجين البساطة فيها . وان جمالها في بساطتها .
حتى اني وصلت بالموضوع للصغيرة والكبيرة .
للاساسيات والأصوليات . لكل شيء . ولاقيت في كل شيء بساطة .

اسلامنا ذاتة . ببساطة نقدر نتذوق طعمة . ببساطتة نقدر نفهم مدى جمالة .
قد اية اسلامنا بسيط . رائع وجميل .
من اسمة نلاقي السلام .
ومن اركانة نلاقي كل مقومات الحياه . وكل شيء في حياتنا اسلام .
حب واخلاص ووفاء والتزام . كل شي  .
يعني مثلا في صلاتنا تلاقي منتهى الراحة والاطمئنان .
وبعيدا عن التفاصيل التي ربما تكون في عمقها بعضا من تعقيدات .
نلاقي انها مفيدة نفسيا وجسديا ببساطة . مفيدة بكل تفصيلة لكل تفصيلة في حياتنا .
وعلى موضوع الصلاة انا هجيب مثال عني في حياتي ويومي الروتيني ربما الى ابعد الحدود وقد اية الصلاة شيء بتريحني جدا . ودا لما كان زميل لي في شغلي جه ع الساعة 2.30 العصر تقريبا . ولاقيتة بيقول قد اية انه تعب من الشغل جدا ومحتاج انه يرتاح شوية . وكان ردي عليه انه عشان كدا تيجي فايدة من فوايد الصلاة . وتعالة نحسبها ، بنيجي الشغل الساعة 8 الصبح ونبدأ في شغلنا وتبدأ الضغوط اليومية الروتنية من رنات الهاتف المزعجة والأوراق الكثيرة المتناثرة وصوت فلان المزعج وحركات علان المستفذة . وتبدأ الأرقام والحسابات في حركاتها التصاعدية والتنازلية المتراقصة دائما غير الثابتة .
ولكن الى ان تأتي الساعة 12 ظهرا . نكون وصلنا لدرجة الانفجار وعدم التحمل لذلك يعلو الاذان مناديا ( الله أكبر ) ( حى على الصلاة ) ( حي على الفلاح ) لتهدأ النفس في البداية بسماع الاذان ، وبعد كدا نهدا تماما عشان نستعد للصلاة ، نضع اقلامنا ، نغلق اجهزتنا ونذهب الى الصلاة .
ومش بس كدا . الصلاة مش انك تدخل زي ما انت المسجد وتبدأ صلاتك ، لأ . دا انت بتتوضا يعني بتغسل نفسك تماما من الارهاق والعرق وطبعا معروف بدايتة منين لعند فين . ودا ان دل فبيدل قد اية النظافة بتتخلل كل جزء منك صغيرا وكبيرا بمجرد الوضوء .
وتبدأ الصلاة اللي بتكون فيها أمين النفس والروح ، مطمئن البال والحال .
بعد كدا بتلاقي ان نشاطك رجع تماما ليك 100 % . وبترجع لشغلك وتبدأ الصراع اليومي المرير . لعند ما تيجي الساعة 3 تقريبا ودا وقت العصر تحس برضة ان انت خلاص فضلك ظلطة وتطلع بره . يعني باقي شعرة وتتجن . أو كلمة واحدة وهتهب في وش اللي بيكلمك . وانك مش مستحمل أي نقاش او حوار او أي صوت بجانبك . وفي الوقت دا برضة بتلاقي الاذان علي صوتة . وبيناديك ربنا . ( حي على الصلاة ) ( حي على الفلاح ) وتقول لنفسك أيوة بقى . انتي فين من زمان . ايوة فعلا الصلاة دي هيا الفلاح . وهيا دي يومنا . وأحلى ما في يومنا . وتفتكر انه فعلا لما كانوا بيطلبوا الراحة بها ما كنش كلام ( ارحنا بها يا بلال ) .
وتروح للصلاة لتستعيد نشاطك تماما 100 % . وهكذا .
نرجع للحياة السريعة لعند ما بينتهي شغلنا الساعة 6 ودا بيكون وقت المغرب . نصلي المغرب .
وشويتين ونلاقي العشا . وبعد العشا بشوتين كمان يجي النوم عشان ننام .
ونلاقي يومنا  كله عبارة عن نظافة مستمرة ( خارجية وداخلية ) . وراحة نفسية دائمة . 

دي جزء صغير من اسلامنا . شايف قد اية البساطة ، قد اية الجمال .
وكل جزء في اسلامنا كدا . بنفس البساطة . بنفس الروعة .

دا حتى لما نيجي نشوف الديكور واثاث البيوت والمش بيوت . نلاقي ان كل ما تكتر الكراكيب وتبقى مقعلظة بيكون شكلها مش حلو ولا بيكون ليها طعم خالص .
وقد اية لما يكون الديكور بسيط بيكون جميل ومبين قد اية المكان واسع .
مش عشان كثرة الحاجات والمحتاجات باسم اقتناء الاشياء الثمينة او اللي مش ثمينة نضيق على نفسنا عيشتنا . وحياتنا تبقى مضغوطة .
وهوا ان بصينا للموضوع ببساطة اكتر نلاقي الجمال الاكتر .

حتى الكتابة ، كل ما تكون ابسط كل ما تبقى أحلى .
وكل ما تبقى ذات ذاك الأسلوب شديد الصعوبة ، كل ما تبقى ما لهاش طعم . أو على القليل صعبة التذوق .

وبمناسبة التذوق ، حتى الأكل والطبيخ . كل ما يبقى بسيط . كل ما يبقى أطعم .
وكل ما يكون فيه فزلكة كتير . كل ما يبقى مليان أخطاء كتير .
وكل ما يكون حتى كميتة كتير . كل ما يكون غير مشبع . 

وفي كل شيء لما تكون البساطة هيا السائدة وهيا القاعدة الاساسية . بتكون الأمور أسهل وأجمل وأروع مما نتخيل . حتى لو كانت مجرد افكار أو مجرد أحلام كل ما تبقى بسيطة كل ما تكون اقرب الى الواقع ، وأسهل في الفهم والتنفيذ .

فعشان كدا حبيت أني أقول وأتكلم ببساطة عن – البساطة .

0 التعليقات

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .