| 0 التعليقات ]

مبدعين ومش ظاهرين .
مش معروفين .
مبدعين وللدنيا مش باينين .

اتصفح بين تلك الصفحات .
لأجد نفسي لست بذلك الشخص الذي كنت أحلم أن أكونة ..
ولا أرى في نفسي إلا أنني كنت واهم ..
شخص في خيالاتة وأحلامة عائم ..

شخابيطي هي قصتي ..
وقصتي مع الكتابة أوالشخبطة تبدأ منذ زمن بعيد ..
كنت ذاك الشخص الوحيد أو الشاعر بالوحدة ..

كان يعجبني كثيرا ذاك الأسلوب الحزين في العيش والمعيشة ..
لم اجد في ذلك الوقت ما افعلة ومن اشكي له عما بداخلي .
غير اني وجدت تلك الاوراق وهذا القلم ..
وفي الحقيقة ولكي اكون اكثر وضوحا.. فقد كانت اوراقي هي اوراق التقويم الشهري ..
استخدمها لكتابة أهم ما يحدث في يومياتي .. كل يوم بما يخصة ..

ولا انسى عندما كنت هذا الصغير الرومانسي ..
عندما كنت أحاول بأن أكتب خطابا إلى حبيبتي . حبيبة طفولتي ..

وتمر أيامي . ويمر بي زماني .
أحزن ولا أجد من مستمع فأمسك بقلمي وعلى أوراقي أفرغ ما بداخلي ..
قلمي يدمع بتلك الدموع الحمراء كانت أو الزرقاء ..
وأوراقي لم تكن تجد مهرب من تلك الدموع ..

بعد انتهائي من دراستي .. وايامي في كليتي ..
تلك الدقائق والثواني ..
تلك العقارب اصبحت تتعبني ..
اشاهد تحركاتها .. ترهقني ..
اصبح الوقت يقتلني ..
ايضا لم اجد امامي غير تلك الكتب والأوراق ..
لأعيد قراءة ما بها ..
وأعيد ذكرياتي فيها ..

أعجبتني الفكرة .
فكرة القراءة وكتابة ذكريات .
وشخابيط كانت أو كتابات .

ولكني في النهاية اكتشف بأني لست بذلك المبدع .المتميز بشيء ما .
ربما كان معنى الابداع لي غير واضح المعالم .

0 التعليقات

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .