| 6 التعليقات ]




تخبر صديقتها : مش هيجي اليوم دا بقى ؟

ترد عليها : يوم اية ؟

اليوم اللي هنتحرر فيه . اللي فيه هنعرف معنى السعادة .

ليه هوا انتي مش سعيدة ؟!

يعني انتي اللي سعيدة ؟!

والله انا شايفة ان الواحدة هتلاقي احسن من اللي هيا دا فين ؟
الحرية موجودة . النادي كل يوم . حفلات وخروجات في أي وقت ولاي مكان .
وحبيبي فوفو معايا دايما وما بيفارقنيش . ( فوفو دا الفار بتاعها – فار من اللي هما البيض دول )

هوا دا معنى الحرية بالنسبالك ؟ هيا دي السعادة ؟
خروجات وحفلات وفوفو ؟
يا ختي روحي بلا خيبة .

ياختي ... وخيبة ؟! مش ممكن بقيتي بتتكلمي زيهم .

زي مين ؟!

زي اللي بنشوفهم في التلفزيون .

ومالهم اللي بنشوفهم في التفزيون ؟ مش بشر زيهم زيك ؟
مش ممكن كمان يكونوا احسن مننا . وانظف !
اجدع واطيب واعقل واشيك .

لا لا لا . دا انتي حالتك ما يتسكتش عليها .
دول يا حبيبتي عايشين في الزبالة . وبياكلوا زبالة . وبيلبسوا من الزبالة .
دا فوفو حبيبي انظف منهم .

يلعن ابو فوفو اللي خنقتيني بيه .
دا زمانة بيلعن ويسب اليوم اللي عرفك فية ( فوفو يعني )
زبالتهم انظف مننا على فكرة .
وزي ما انتي شايفاهم زبالة . اكيد هما كمان شايفينك زبالة الزبالة .
يا زبالة . انا مش عايزة اعرفك تاني .
وبصي انا اتخنقت منك اصلا . ومن فوفو . ومن العيشة اللي احنا عايشينها دي .
ومن التفكير السطحي الغبي المتعالي .
اتخنقت من النفاق اللي عايشين فيه . واللي عايشين بيه . اصلا احنا ممكن نكون عايشين بس ليه .

استني بس . والله زعلتنيني .

زعلتك . هوا انتي بيأثر فيكي حاجة يا شيخة . روحي اشكي واشتكي لفوفو بتاعك .
روحي فوقي . اصحي . فكري وافتكري .
ويوم ما تنظفي . وتعرفي مين الزبالة . واية اصلا معنى الزبالة .
ابقي تعالي وعرفيني .

حقيقي انا مش قادرة افهمك . لية انتي اتعصبتي اوي ليهم كدا .
انتي تعرفي حد فيهم .
ولا يكون مثلا بتحبيهم .

مش هتفهمي . مافيش فايدة .
نصيحة : اقعدي مع نفسك شوية .
سلام .

ذهبت وتركتها في دهشة غير متوقعة . لم تفهم ما حدث . من أين بدأ الحوار . وكيف انتهى .
ولماذا كل تلك المشكلة التي كانوا في غنى عنها .
هي التي تعتبرها اعز اصدقائها . لماذا كل هذا التغيير .
ولماذا كل هذا التحامل على هذا الحيوان الصغير . الذي طالما احبته أيضا كما احبتة هي .
وما معنى كلماتها الغير مكتملة المعنى .
وتلك النصيحة ما معناها ان تجلس مع نفسها . كيف ؟
لا تفهم ما حدث . عيونها على صديقتها وهي تذهب بعيدا عنها . تتركها خلفها .

صديقتها في طريقها : غبية . عمرها ما هتفهم . كم مرة حاولت افهمها .
قال زبالة قال . دا انتوا الزبالة . يا عالم يا زبالة .

تنظر يمينا ويسارا . على تلك الانتيكات وهؤلاء الاناس الذين باتوا لها وكأنهم حيوانات .
كأنهم غرباء لا تعرفهم . لم تراهم قبل الآن .
ترشقهم بنظرات كالبركان . التي تمنت أن تذهب إلى كل منهم لتصفعه على وجهه وتقول له . انت حيوان .

أنا كمان محتاجة أقعد مع نفسي .

في نفس الوقت . صديقتها تحمل فأرها بين يديها . تمسح على رأسه بأناملها . تنظر إلى صديقتها . وتنظر إلى فأرها . ثم تخبر نفسها : ممكن اكون محتاجة فعلا اقعد مع نفسي شوية .

تخرج الأولى خارج ذاك المكان الممتلأ بالكثير من هؤلاء . تخرج لتتنفس . وعند وصولها للباب . حين يقابلها هذا الهواء . تغمض عينيها حيث تأخذ نفسا عميقا . وتخلع عنها قناعها . لتصطدم بصديقتها الأخرى .

اية رايحة فين ؟

لأ ما فيش كنت طالعة أشم شوية هوا نظيف .

هههههههه . وهوا الهوا اللي جوا مش نظيف .
ان جيتي للحق . ابدا مش نظيف .

طب استني شوية . على ما أدخل اسلم على سوسو وفوفو واشوف ميمي ونخرج سوا .
تعالي نشوفهم . انتي قابلتي حد فيهم ؟

معلش يا ريهام . اصلي لسة مزعقة مع سهام . ومرام ما شوفتهاش .

مالك يا وئام ؟ شكلك كدا مش في المود وحالك مش مظبوط .

لأ ما فيش حاجة . مجرد بس اني عايزة اقعد مع نفسي شوية .

طب وانتي مفكراني يعني هسيبك . وراكي وراكي ومش سيباكي .
انتي روحي اقعدي هناك . على ما اروح اسلم على سهام واشوف مرام جات ولا لسة .

تتحرك ريهام لتعود وترسم ابتسامتها على شفتيها من جديد . بعد أن كانت قد تغيرت ملامحها من جراء حالة صديقتها . تبتسم ولكن عقلها لم يعد معها .
تضع ذاك القناع على وجها . لتبدا في السلام . وتنظر يمينا ويسارا باحثة عن أي من سوسو او ميمي .
واذا بها تسمع من بعيد من ينادي عليها . ريري . ريهام .
تنظر لتجد مرام امامها .

مرام : شوفتي بقى عرفتك ازاي من أول بصة .
وجبتك من بعيد .

ريهام : والله انا كنت بدور عليكي أصلا .
كويس اني لقيتك . ما شوفتيش سهام ؟

مرام : الصراحة لأ . ولا وئام .
أنا واصلة لسة من شوية صغيرين .
ومن أول ما وصلت وانا بحاول اقابل حد فيكم ومش عارفة .
موضوع الاقنعة دا بيخلي كلة شبه بعضة . والزحمة اللي موجودة بتزود الموضوع صعوبة .
بس اية . مش عليا . اعرفكم من بين مليون .

ريهام : كلنا كدا يا حبيبتي . اصل قلوبنا اللي بتشوف .
بقولك اية ، تعالي نشوف كدا سهام .

مرام : يلا .

ريهام : اه صحيح بقولك اية . انا قابلت وئام .
بس يظهر كدا انها عاملة تاتش مع سهام .

مرام : طب واية الجديد . ما دا زي العادة .

ريهام : لأ . الموضوع المرة دي يظهر أكبر من كل مرة .

مرام : طب وهيا فين وئام دلوقتي ؟

ريهام : خرجت تشم شوية هوا . وراحت تقعد في المكان بتاعنا .
وقالت انها محتاجة تقعد مع نفسها شوية .

مرام : طب بقولك اية . احنا نروح نشوف سهام . ونحاول نستفهم منها .
وبعدها نشوف هيبقى الموضوع ازاي . او ازاي هنتعامل معاه .
شوفي سهام هناك اهي . اخيرا وصلنلها .

ريهام : سهام . سوسو . سهام .
اية يا بنتي . انتي مستخبية فين ؟
فوفو حبيبي . هاتية كدا . وما تعمليش زي كل مرة وتقولي كلة الا فوفو .

سهام قبل ان تنتهي ريهام من كلامها : تعطيها فوفو .
وتسلم على مرام .

مرام : شكلك مش عاجبني . فية اية النهاردة انا مش عارفة .
دي حفلة يا جدعان . ما تقوليليش جدعان دي اية وكدا زي كل مرة . انا حابة الكلام دا . والطريقة دي .

سهام : لأ صدقيني بالعكس . أنا كمان بحب الكلام دا ، وبعدين ما انا كمان بتكلم كدا .

ريهام وسهام ينظرون الى بعضهم البعض . ثم ينظرون الى سهام وهم مستغربين .
وفي صوت واحد يسألون : انتي شوفتي وئام ؟

سهام : في الحقيقة أيوة . بس مش عارفة هيا راحت فين .

ريهام : طب وفية حاجة حصلت بينكم او حاجة ؟

مرام : دا شكلة حصلت حاجات .

سهام : والله انا مش فاهمة لعند دلوقتي اية اللي حصل . غير اني حاسة اني غلطت غلطة كبيرة المرة دي .
وزي ما انتوا عارفين انا بحاول اني اهزر مع وئام بطريقة تعصبها شوية . عشان انتوا عارفين قد اية بحبها .
بس لاقيتها بدأت تقول كلام أول مرة اسمعه منها . دي قالتلي اني زبالة . وانها اتخنقت مني ومن فوفو .

مرام : ههههههههه كله الا فوفو .

سهام : لو سمحتي يا مرام انا بتكلم بجد .

ريهام : استني بس يا مرام . سهام مرام بتهزر انتي عارفة .
وع العموم هيا وئام خرجت تقعد في المكان بتاعنا . وقالت انها محتاجة تقعد مع نفسها شوية .

سهام : وانا كمان شكلي عايزة اقعد مع نفسي شوية .
بس مش عارفة ازاي . مش فاهمة .

مرام : بصي يا سهام . سيبك من الكلام دا .
تعالي بس معانا هنخرج من الزحمة دي . ونروح نشوف وئام ونحاول نفهم ونتفاهم معاها .

سهام : بس ....

ريهام : ما تقوليش بس . هوا دا اللي المفروض نعمله .
ووئام بتحبك زي ما انتي عارفة . واكيد عندها سبب قوي لكل دا .


يتحرك ثلاثتهم . ريهام تحمل فوفو بيديها وتمسح باطراف اصابعها على رأسة .
مرام تضحك وهي تحاول ان تشارك ريهام المتعة بفوفو .
سهام تتأمل في من حولها . تتأمل في كل هؤلاء الناس . في تلك الضحكات .
وكلام وئام في عقلها يدور . في اذانها يتردد . لم تعد كما هي . 

المشهدالأول .. ولمعرفة بداية القصة  هنا

6 التعليقات

ريـــمـــاس يقول... @ 25 نوفمبر، 2012 8:55 ص

صباح الغاردينيا
للأسف هذا حال بعض الطبقات من المجتمع الذي مهما أحاطها الغنى أو الرفاهية تصبح حياتها خاوية كـ مشاعرها وئام هنا أحتجت بقوة وصرحت بذلك لـ سهام أو أحتاجت أن تمسك بيد أحد صديقاتها للطريق الذي تشعر فيه بوجودها الحقيقي حتى إعتراضها على ذلك الحيوان الصغير عندما أحتاجت جلسة مع النفس أحتاجت أن تجد نفسها من جديد مهما أرتدينا أقنعة مزركشة سـ نحتاج يوماً للرؤية الدنيا بدون قناع"
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

SHARKawi يقول... @ 26 نوفمبر، 2012 7:57 م

اتعلمت اني لما اجي ارد التحية . ارد بأحسن منها او اني ارد زيها . وفي الحقيقة ما لقتش احسن من التحية ( صباح الغاردينيا ) عشان ارد بأحسن منها . فصباح الغاردينيا يا ريماس .

وفي الحقيقة أنا ببتدي البداية دي عشان اعترف اني ما كنتش اعرف اية هيا الغاردينيا . لعند ما بحثت وعرفت ايه هيا الغاردينيا . واظن ان فية كتير زيي ما يعرفش اية هيا الغاردينيا .

المهم . طبعا سعيد بالرد ودوام التواصل .وبالتأكيد وئام لما صرخت وثارت ولصحبتها سهام قالت انه لازم تقعد مع نفسها . كان القصد وزي ما اضفتي وقولتي ( ان تجد نفسها من جديد،بدون اقنعة مزركشة ) .

شكرا ليكي للمرة التانية .

Mongi Bakir يقول... @ 26 نوفمبر، 2012 9:32 م

راق لي أسلوبك وطريقة تصويرك لعناصر النّص

تقديري

websiteالزمن الجميل

SHARKawi يقول... @ 27 نوفمبر، 2012 12:07 م

Mongi Bakir تشكراتي ليك استاذي . تسعدني زيارتك . يسعدني ردك واضافتك .
كما انه من الجميل والرائع لي ويشرفني أن أسلوبي قد راق لك . تدفعني كلماتك إلى أن أحاول جاهدا أن أقدم أفضل ما عندي .
التقدير لك انت . تحياتي

Ge.Ez يقول... @ 14 ديسمبر، 2012 12:43 م

اينعم توهت شويه :D بس هي ليها تكمله ولا ايه :)
التنقل بين الادوار بعد ما خلصت توهان :D كان حلو :)
والصراحه نفسي اعمل زي >وئام لما صرخت وثارت ولصحبتها سهام قالت انه لازم تقعد مع نفسها . كان القصد وزي ما اضفتي وقولتي ( ان تجد نفسها من جديد،بدون اقنعة مزركشة ) . الاقنعه ليست في تلك الطبقات بس للاسف وانما بقت جزء من البعض لا يتجزأ :(
شاكره للحديث وابداء تلك الرؤيه الرائعه في تلك التدوينه :)

SHARKawi يقول... @ 17 ديسمبر، 2012 10:34 م

اينعم . مبسوط لتكرار الزيارة . واضافة الرد اللي بيسعدني ويبسطني .
واينعم فعلا الموضوع يتوه . حتى انا توهت فيه . خصوصا الاسامي .
بس المهم والاهم انك لمستي اللي كنت عايز اقولة . لما صرخت وثارت ولصحبتها سهام قالت ..
وان الحياه خلف الاقنعة المزركشة حياه ملله . حياه قد تصل الى القذارة التي لا تطاق .

وبرضة زي ما انتي قولت ان الاقنعة بقت جزء من البعض لا يتجزأ . دا حقيقي تماما . حتى اني كنت كتبت موضوع بعنوان ارض النفاق . وقد اية النفاق بقى في حياتنا زي الشرب والاكل واللبس . يمكن اكتر . وان فية قناع يرفع حد فوق وقناع ينزلة تحت . اقنعة .

شاكر مرورك . شاكر تواصلك الدائم . نورتيني Ge.Ez تشكراتي .

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .