| 0 التعليقات ]



بسم الله الرحمن الرحيم 

قصة صفحتي (( الدعاء لكل موتى المسلمين )) فهي لها بداية وقد كانت على وشك النهاية ..

ولكني قررت بأن لا تنتهي مثل ما انتهى .. بأن لا تموت كما مات الكثيرين .. 

وبعد أن تركت هذا العالم (( الفيس بوك )) قررت بأن أنقلها هنا ، وتبقى هي كما هي ..


هذا صديقي الذي جعلني أفكر كثيرا كثيرا في شيئا ما أقدمة له ، وفي الحقيقة ما حصل أنه هو من قدم لي هذا الشيء ..
أردت بأن يتذكرة الجميع ، بأن لا ينسوه ، وبأن يبقى في الحياه حتى إن كان غير موجود ..

عندما قررت وعزمت على أن أصنع شيئا ما أستطيع أن أقدمة لـ (( محمد حمدين )) ..
وفي هذا العالم المجنون (( الانترنت )) بدأت بعمل صفحة أسميتها (( الفاتحة لكل موتى المسلمين )) 
حيث أني أردت بأن يتذكر الجميع الموت ، ويقرأ الجميع الفاتحة لـصديقي ولجميع الموتى ..

إلا أنني ومع مرور الأيام سمعت بأنة لا يجوز قراءة الفاتحة للميت بل ما يجب علينا هو الدعاء له ..
فتغيرت الصفحة إلى إسمها الجديد والذي هو موضح أعلاه ..

وبعد أن كانت الصفحة فقط هي الدعاء ..
فقد جعلتها للتذكير بالموت ..

وفي الحقيقة أن صديقي هو الذي جعلني كلما تذكرتة .. تذكرت الموت ..
وبأن لكل شيئا نهاية ..
عندما تمر الأيام أمامي وأبدأ في التناسي أجد تلك الصفحة أمامي فأتذكر ما كان ..

لأجل ما سبق سأكمل ما بدأتة ..

0 التعليقات

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .