| 12 التعليقات ]





هل تعني أن هذا الفقر والحال الذي انتم فيه سببه هذا الكرسي .
أم أنكم الأغبياء لم تحاولوا في كيفية الجلوس .
أخذتم تتقاتلون سويا فيما بينكم على الكرسي . ولم يحاول أحدكم في طريقة للوصول إلى حل .

هم فيما بينهم يتهامسون وهم يضحكون : انهم كاذبون أيضا . ليسوا فقط أغبياء .

على ماذا تتهامسون ؟!

لا عليك . لا تشغل بالك بما نهمس . فدعنا بجنونا الموصوف . وأبقى انت كما انت العاقل الوحيد . وأما عن الكرسي فإليك هذة الطريقة لكي نصل سويا إلى الحل المقصود .

أية طريقة تتحدث عنها ؟ ولماذا ؟

أنتم الأربعة منذ دخولكم وأنتم تتسابقون وتتصارعون للجلوس .
أخبرناكم بعدم إمكانية جلوسكم . صارحناكم بسر بلدتنا ولعنة الكرسي . لعنة الجلوس .
ولكن لم تصدقونا ، بل وصفتونا بالجنون . لم تقتنعوا بما به اخبرناكم .
لذلك قررنا أن نعطيكم فرصة التجربة . ولن نكون نحن المسئولين . أنتم من أردتم الكرسي ولعنتة . فتذكروا كلامنا لكم .

تغيرت ملامح وجوههم . يبدو أن الشك قد تسلل إلى عقولهم . والخوف سيطر على قلوبهم . تراجعوا قليلا عن الكرسي . أخذوا ينظرون لبعضهم .
ثم قالوا : إذن من سيجلس علية أولا ؟

ايا منكم لا يهم . أنتم اخترتم الجلوس . فاجلسوا . من يجد نفسة قويا بما فيه الكفاية . من يعتقد أنه يستحقة أكثر . لا مانع عندنا . اختاروا انتم طريقة لتختاروا من سيجلس أولا .

أعادوا النظر إلى بعضهم البعض . ثم قال أحدهم أنا . فرد عليه الأخرة بل أنا . وترددت الأنا ثانية . فأنتشرت في جميع الأركان . أنا . بل أنا . لا أنا . أنا .. أنا .. أنا ....

فعاودوا الضحك من جديد . يهمسون لبعضهم قائلين لا فائدة .
ثم علا صوتهم : انتظروا . ولكن لم يسمعهم أحد ( فإختلافهم الأربعة فيما بينهم وشجارهم . وكلمة الأنا كانت أعلى من أي صوت )
عادوا فقالوا : إنتظروا . علا صوتهم جميعهم في نفس الدقيقة انتظروا يا أنـا . أنا . أنا . ما لكم زاد جنونكم . نحن من سنخبركم بالطريقة ما دام أنكم فشلتم منذ البداية . ولأنكم اختلفتم . نحن من سنخرجكم من ما انتم فيه .
نحن من سنختار من سيجلس عليه أولا . أهل البلدة جميعهم سيقررون لمن الكرسي أولا . أنتم فقط اخبرونا بأسمائكم . وأخبرونا عن ما تريدونة بجلوسكم .
ها هم أهل البلدة جميعهم أمامكم . انتشروا فيما بينهم . تجولوا وأخبروهم بكل ما يدور ببالكم . وما في خيالكم . 

الكرسي ولعنة الجلوس .. 3 

12 التعليقات

ليلى الصباحى.. lolocat يقول... @ 5 فبراير، 2013 6:43 م

فإختلافهم الأربعة فيما بينهم وشجارهم . وكلمة الأنا كانت أعلى من أي صوت

طبيعة الحياة الدنيا حب المناصب والكراسى واللهث وراء الشهوات
ومايخص الشعوب والبلاد دائما هو حصاد افعال السفهاء والقهر والفساد الذى يطوقنا دائما

اصبحت اكره كلمة كرسى وكم اتمنى ان تحذف من قاموس اللغة

احسنت اخى الكريم التعبير والتحليل وكم اشتاق ليوم تتغير فيه الاحوال وتتبدل فيه النفوس للافضل ويسود الود والوئام وتعود بلادنا بلد الامان .....يا الله كم اشتاق هذا اليوم !!!!


تحياتى لك اخى شرقاوى بحجم السماء وجزاك الله خيرا

مروه زهران يقول... @ 6 فبراير، 2013 4:45 ص


كلمات معبرة و تحليل واقعى
الأمل فى الله
تحياتى :)

وعــــــــــــــــــــــــــد يقول... @ 6 فبراير، 2013 5:18 م

وهكذا تعلو الانا ويصمت الضمير ويختلفو على الكرسى ولكن كلمة اهل البلدة هى التى ستقف فى الوجة والانا
تحياتى لك اخى الفاضل لقد عبرت بكل بساطة عن واقع نعيشة ولعنة كرسى ستصاحب كل من يفكر به او يجلس علية

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول... @ 7 فبراير، 2013 6:15 م

النزوح نحو الكراسي غريزة بشرية، وإن تطور هوسها تصير مرضا.
القصة تعالج واقعا أليما، إشارة وتضمينا.
لك أخي شرقاوي أغلى التحيات

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول... @ 7 فبراير، 2013 6:16 م

هل هناك جزء ثلاث أم هذا هو الاخير؟

SHARKawi يقول... @ 8 فبراير، 2013 4:39 ص

اشكرك استاذتي ( ليلى ) على وجودك ومرورك الذي اسعدني كثيرا . اشكرك على كلماتك ورأيك ورؤيتك العميقة الصادقة البسيطة .
دائما ما تضيفي تلك الكلمات التي ان لم تكون المكملة للموضوع الذي لا يكتمل الموضوع الا بها . تكون هي الموضوع بحد ذاتة بالطريقة الابسط الاجمل الواصف الكافي عن الموجود .

اقتباس ( طبيعة الحياة الدنيا حب المناصب والكراسى واللهث وراء الشهوات
ومايخص الشعوب والبلاد دائما هو حصاد افعال السفهاء والقهر والفساد الذى يطوقنا دائما ) . هذا ما وصل اليه الحال للأسف الشديد الأليم الغير مجزي .

اقتباس ( اصبحت اكره كلمة كرسى وكم اتمنى ان تحذف من قاموس اللغة ) مثلي تماما ، مثل الجميع . فانا وكل الموجودين في كل هذا الوجود يكرهون ذاك الكرسي . ولا يقتصر المعنى المقصود في الكرسي المفهوم .ولكن ان ابتعدنا قليلا بخيالنا الواسع الشاسع الذي لا حدله ، لا مجال . نجد ان ذاك الكرسي الذي صنعة الانسان من الاساس للجلوس ربما كان هو سبب كل تلك الامراض التي اصبنا بها .

اللهم اصلح الحال .اللهم آمين .

تشكراتي لك على تشريفك . لكي احترامي وكامل تقديري . لك مني تحياتي بحجم الكون الذي لا حجم له . ولا وحدة قياس تحده . لا حدود ولا مدى .

SHARKawi يقول... @ 8 فبراير، 2013 4:42 ص

استاذتي ( مروه ) اشكرك على وجودك ومرورك .
سعيد بوجودك وكلماتك القليلة الكثيرة بالنسبة لي .
ولا شك بالنسبة الى الجميع . والجميع هؤلاء الذين ربما كانت تلك الكلمات كالترياق .

الأمل في الله . ولولا ذلك الأمل لمتنا ولماتت ايضا بنا الحياه .

اتمنى دوام التواصل .
لكي تشكراتي احترامي الكامل . لكي مني تحياتي

SHARKawi يقول... @ 8 فبراير، 2013 4:46 ص

تشكراتي استاذة ( وعد ) على مرورك وكلماتك المشجعة .
اسعدني كثيرا وجودك .
اقتباس ( وهكذا تعلو الانا ويصمت الضمير ويختلفو على الكرسى ولكن كلمة اهل البلدة هى التى ستقف فى الوجة والانا
تحياتى لك اخى الفاضل لقد عبرت بكل بساطة عن واقع نعيشة ولعنة كرسى ستصاحب كل من يفكر به او يجلس علية ) ما ذكرتية سيدتي هو بالفعل الذي كان يحتاج الى ان يقال . فعندما تعلو الأنا . يصمت الضمير . ينكسر ، يتكاسل ، يتغافى ، يهو إلى أن ينام . ومن نومة يتحول قتيل . وعندما يموت الضمير ماتت الأنا .

اتمنى دوام التواصل .
لكي مني تشكراتي . احترامي وتقديري . لكي مني تحياتي

SHARKawi يقول... @ 8 فبراير، 2013 4:50 ص

تشكراتي استاذي ( رشيد ) على مرورك وكلماتك . على رؤيتك ونظرتك للموضوع التقديرية .

اقتباس ( النزوح نحو الكراسي غريزة بشرية، وإن تطور هوسها تصير مرضا. ) بالفعل هي غريزة وشهوة تحولت مع مرور الزمن والوقت إلى مرض فتاك قاتل . إلى لعنة مربوطة ومرتبطة تماما بتلك الكراسي .

اتمنى دوام التواصل .
لك مني احترامي وتقديري . لك مني تحياتي

SHARKawi يقول... @ 8 فبراير، 2013 4:57 ص

استاذي رشيد ( بكل تأكيد ) القصة لم تنتهي . هي لم تبدأ بعد سيدي . القصة ما زالت في بدايتها . وها أنا ذا أحاول جاهدا لنشر ما سيحدث في النهاية . فالنهاية وكما تعلم هي الجزء الاصعب دائما .
تلك النهاية التي ربما لا تنتهي .

تشكراتي لك على اهتمامك .
لك مني تحياتي واحترامي مع كامل تقديري .

Haitham Jafar يقول... @ 8 فبراير، 2013 9:32 م

فتنة / إدمان / حب تسلط / تلذذ بشعور الفوقية / مهما كان المسمى (البغيض حسًا و معنى برأيي) فهو موجود بل و طاغ!

موجود أحيانًا في بيتنا / أماكن عملنا و كذا ذواتنا!
---------
كلام جميل و موغل في الواقعية المؤلمة، أشكرك.

SHARKawi يقول... @ 10 فبراير، 2013 6:36 م

اشكرك ( هيثم ) على وجودك ومرورك اللي اسعدني .
على ردك البسيط ولكن الكامل الشامل لكل المعاني الموجودة بين الكثير .

اقتباس ( البغيض حسا ومعنى - فهو موجود بل وطاغ ! )
بالفعل كل تلك المسميات التي ذكرتها . هي فعلا البغض ذاتة . هي موجودة في كل الوجود .

اتمنى دوام التواصل .
لك مني تشكراتي . كل احترامي وتقديري . لك تحياتي

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .