| 12 التعليقات ]





قبل أن يفترق الجميع .
إنتظروا أمامكم من الزمن بضعة شهور .
لكل منكم شهر . ولأننا نعرف صعوبة ما أنتم مقدمون عليه فلكم منا أيضا شهر . لتصبح الفترة التي أمامكم هي خمسة شهور . هي ليست بالمدة القليلة . ولكن هي الحد الفاصل فيما بينكم .

افترق الجميع دون حديث .
حتى أن الأربعة كل منهم أخذ وجهتة . وأهل البلدة كل منهم ذهب إلى بيته .

جلس الشباب فيما بينهم يتحدثون : أتراهم سينجحون . من سيموت أولا . وهل سيكون غبائهم هو السبب في اسراع قدرهم . ولكن دعونا نرى ونشاهد ما سيحدث . دعونا نبقى المشاهدون . ويبقوا هم الممثلون . وها هي البلدة جميعها مسرحا لهم .

في ذاك البيت يحدث الرجل زوجتة : ما بالهم هؤلاء يهتمون كثيرا بذاك الكرسي ؟!
لم يعرفونا ولم نعرفهم ولكنهم فجأة أرادوا الجلوس .
ليس كرسيهم ومع ذلك أخذوا يتصارعون ويتشاجرون .
ألم تنتبهي حتى أنهم لم يلقوا التحية عند دخولهم .
وألم تنتبهي إلى أن أكثر كلمة كانت تدور فيما بينهم هي – أنا .
حتى أنها الشيء الوحيد ربما المتفق بينهم .

الزوجة : لا تشغل بالك بهم . هم كالآخرين تماما لا جديد .
لا فرق بين ذاك الأول الذي صنع الكرسي . وهذا الذي جلس عليه . وهؤلاء الذين أرادوا الجلوس . كلهم سواسية . ولكن ما يستحق حقا أن تشغل بالك به هو على من الخطأ .

الزوج : أنه ليس الأول . من صنع الكرسي بالتأكيد كان يريد أن نرتاح به . أن يرتاح به الجميع .
ولكن المشكلة في من جلس عليه ومن أراد الجلوس .
حتى أن المشكلة فينا نحن أيضا عندما أبقينا عليه فيما بيننا . وجعلناه ظاهرا واضحا للجميع .

الزوجة : وماذا تعتقد أنه كان علينا فعلة ؟

الزوج : كان واجب علينا إعدامة .

الزوجة : لكننا هاجرناه . جعلناه تماما كالمعدوم . فما فائدتة إن لم يجلس عليه أحد .

الزوج : هجرناه ولكنه بقى كما هو . الكثير طمع فيه . أرادة له . الجميع حاول الحصول عليه وحدة . أم انك لا تتذكرين ؟!

الزوجة : أتذكر تماما ما حدث . وكيف لا أتذكر وكل حياتنا ومماتنا كانت تدور حول هذا الكرسي .

الزوج : دعينا من هذا . نحن سنبقى نتفرج عليهم ونشاهدهم لنرى ما سيفعلون .
الآن اخبرينا ألدينا شيئا لنأكلة . أم أن اليوم ككل يوم .

الزوجة : لا عليك . هناك بعض بقايا طعام . جادت به علينا جارتنا .

الزوج : وما المانع . آتينا ببعضا منه . فتلك الحجارة قد سخلت جلدي . 

الكرسي ولعنة الجلوس .. 4

12 التعليقات

ليلى الصباحى.. lolocat يقول... @ 10 فبراير، 2013 11:12 م


لا تشغل بالك بهم . هم كالآخرين تماما لا جديد .
لا فرق بين ذاك الأول الذي صنع الكرسي . وهذا الذي جلس عليه . وهؤلاء الذين أرادوا الجلوس . كلهم سواسية . ولكن ما يستحق حقا أن تشغل بالك به هو على من الخطأ .

وحتى الان لم نصل لاى جديد
نحاول ان نقنع انفسنا بان هناك جديد يمكن نشعر ببعض السعادة

ولازلنا فى انتظار معرفة المخطىء واعتقد ان هناك من يريد ان يجعله دائما ظل خفى فربما يستخدمه فى المستقبل لصالحه :)

اسال الله تعالى ان يتبدل الحال للافضل ونشعر بالامن والامان وتختفى أزمة الكرسى قريبا :)
فالأزمة اشتدت جدا ولذلك اشعر ان الفرج قريب ان شاء الله

تحياتى الدائمة لك اخى الكريم بحجم السماء

reemaas يقول... @ 11 فبراير، 2013 1:44 ص

تصدق انا فعلا حاسة ان ده تفكيرهم فينا ولا حد وهوجتنا هتهدى ولافارق معاهم حاجة
مافيش فايدة

faroukfahmy58 يقول... @ 11 فبراير، 2013 11:39 ص

ارجو ان تفيدنى يا شرقاوى من الذى يحكم الكرسى ام الجالس عليه ام من هم حوله ومستترين وارءه

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول... @ 11 فبراير، 2013 2:32 م

مازلت أتابع حكاية الكرسي الذي يتقاتل من أجله الناس، ويعمي العقول والبصائر.
الحكاية في تصاعد، والتصاعد ينبئ عن حدث كبير.

مع ودي: رشيد أمديون
آخر منشور: لا تقولي ولكن

nesma hatem يقول... @ 12 فبراير، 2013 8:51 م

الزوج : دعينا من هذا . نحن سنبقى نتفرج عليهم ونشاهدهم لنرى ما سيفعلون .
الآن اخبرينا ألدينا شيئا لنأكلة . أم أن اليوم ككل يوم .
هذا تمام ما أفعله انا كل يوم
فى انتظار باقى الاجزاء مستمتعة كثيرا بالمتابعة
تحيتى
:)

SHARKawi يقول... @ 15 فبراير، 2013 1:10 ص

تشكراتي استاذتي ( ليلى ) على وجودك اللي بيسعدني كتير ودايما . على ردك واضافتك المميزة الجميلة المكملة لكلماتي . هي التوضيح وزبدة الموضوع . وهذا ما وجب علينا جميعا كل من قرر ان يمسك قلما او يفكر في كلمات ايا كان مكانها محل ولادتها ايا كان شكلها تبقي حروف تجمعت فوجدت وولدت للعالم . يقرأها البعض . يراها البعض سريعا سريعا . تعجب البعض البعض الأخر لا .

اقتباس ( وحتى الان لم نصل لاى جديد
نحاول ان نقنع انفسنا بان هناك جديد يمكن نشعر ببعض السعادة ). ولكن للاسف . اصبح كالحلم البعيد الخيالي البعيد عن مدى التحقيق . هناك حيث تجتمع كل تلك الاحلام منذ الطفولة الى نهاية الاحلام .
لم نصل ولكن لكل بداية نهاية . ولابد من الوصول .
ولان السعادة لم تصنع لغيرنا . واننا نستحقها . سعادة الوجود في كيان الموجود .
ولان الاحلام لا تذهب بعيدا . هي من ترافقنا طيلة حياتنا . ساعين لتحقيقها . مندفعين احيانا لتحقيق فكرة كانت في حلم . او مفكرين مخططين لكيفية تحقيق حلم آخر . احلامنا هي نحن .

اقتباس ( ولازلنا فى انتظار معرفة المخطىء واعتقد ان هناك من يريد ان يجعله دائما ظل خفى فربما يستخدمه فى المستقبل لصالحه :) ) هذا هو تماما ما يحدث . ليس اعتقاد ولكن تأكدي . تأكدي بأن المخطط لا يزال وان لم يكن فلما كان .
كيف ومتى ومن واين ولما وثم ؟ لم تخلق وتوجد لللا شيء . وجدت لنتحدثها . لاخرين ينفذونها .

اختتم كلماتي . ليكون ختامي هو ( آمين يارب العالمين ) على دعائك الجميل .

اتمنى دوام التواصل .
تشكراتي كامل احترامي وتقديري . لكي مني تحياتي ودعواتي .

SHARKawi يقول... @ 15 فبراير، 2013 1:18 ص

اشكرك ( ريماس ) على وجودك ومرورك .
ومن ناحية أصدق فأنا أصدق . لأني لو ما صدقتش طيب مين يصدق . وان كان اللي يتصدق انا ما صدقتوش يبقى لية يتصدق .
اقتباس ( .. حاسة ان ده تفكيرهم فينا ولا حد وهوجتنا هتهدى ولافارق معاهم حاجة ) . ما تحسيش اتاكدي واقتنعي تماما بان دا هوا الحاصل . الواقع .
نفرق معاهم وهما ولا فارق معاهم ؟! لا ما نفرقش . زي ما يكون الوجود من عدمه واحد .

اقتباس ( ما فيش فايدة ) لأ فيه فايدة وجمعها . الفوائد كل الفوائد . نمسكها نعصرها وندور ع الفايدة . نكلبش فيها ، نحبسها . ونصدق ان ما فيش حاجة ما فيهاش فايدة ولا منها فايدة . كل حاجة فينا ولينا فايدة .

اتمنى دوام التواصل .
تشكراتي كامل احترامي وتقديري . لكي مني دعواتي . لكي تحياتي .

SHARKawi يقول... @ 15 فبراير، 2013 1:23 ص

اشكرك استاذي ( فاروق ) على دوام التواصل اللي بيسعدني .
اقتباس (ارجو ان تفيدنى يا شرقاوى من الذى يحكم الكرسى ام الجالس عليه ام من هم حوله ومستترين وارءه ) . الكرسي سيدي لا يحكمة احد .هو من يحكم كل احد . انقلب الحال من حال الى حال . لتصل بنا الى المحال .
الكرسي سيدي وكما ذكرت انت وكان اول الاختيارات هو من يحكم . ومن هذا الذي عليه . ومن حولة ومستترين وراءة . هؤلاء هم من اصبحوا قواعد الكرسي حيث كانت تكسرت ارجلة ليستبدلوا . ويصبح ذاك وتلك وهؤلاء هم الأرجل . ليبقى الكرسي كما هو . ويبقى من جالس عليه جالس .

اتمنى دوام التواصل . الكرسي ولعنتة لم ينتهي . موجود هو ، وهم موجودون . يتصارعون . واراهم لاكتب ما يحدث .

تشكراتي لك احترامي وكامل تقديري .لك مني تحياتي مع دعواتي .

SHARKawi يقول... @ 15 فبراير، 2013 1:27 ص

اشكرك استاذي ( رشيد ) على اهتمامك . وجودك ومرورك اللي بيسعدني . ردك الدافع الرافع لمعنوياتي . محاولا عدم الانتهاء . عدم فقدان الأمل . الأمل في انه من الممكن يوما ما ان استطيع ان اكتب ما أرى .
وان كلماتي يوجد لها من يرى .

اقتباس ( الكرسي الذي يتقاتل من أجله الناس ، ويعمي العقول والبصائر .) هو بالفعل هكذا . تقاتل الجميع من أجلة ويتقاتلون .

اتمنى دوام تواصلك .
تشكراتي كامل احترامي وتقديري . لك تحياتي ودعواتي .

SHARKawi يقول... @ 15 فبراير، 2013 1:30 ص

اشكرك ( نسمة ) على وجودك اللي شرفني واسعدني .
على ردك المحفز الجميل البسيط . يعني لي الكثير والكثير .

اقتباس ( فى انتظار باقى الاجزاء مستمتعة كثيرا بالمتابعة ) انا من كان الاستماع له عندما وجد تلك الأراء . تلك الردود. تلط الكلمات .

فتشكراتي لكي . محاولا ان اكون عند حسن ظنك . متابعا قصتي قصة الجميع . قصته هو ذاك الكرسي .
لكي مني احترامي كامل تقديري . لكي مني تحياتي ودعواتي .

ahlam jahaf يقول... @ 20 فبراير، 2013 5:52 م

الكرسي مشكلة دائما
ومن يريد الحصول عليه والبقاء عليه
تقبل تحياتي

SHARKawi يقول... @ 21 فبراير، 2013 10:52 م

اشكرك ( احلام ) على وجودك ومرورك وردك اللي اسعدني . نعم هو مشكلة لا شك في ذلك .فهو ملعون :)

اتمنى دوام التواصل .
لكي مني تشكراتي . كامل احترامي وتقديري . دعواتي . لكي مني تحياتي .

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .