| 8 التعليقات ]

يتزاحمون على الدخول . وعند دخولهم يجدوا الكثير من الناس الواقفين . كبارا وصغارا . أطفالا وعواجير . 
ولكن هناك كرسي فيما بينهم ولا أحد يجلس عليه . 
يسرعون نحو الكرسي ليجلس عليه أحدهم .
لم يعيروا أنتباها لهؤلاء الواقفين .
لم يحاولوا السؤال عن سبب عدم جلوسهم . عن سبب وقوفهم .عن سبب وجود الكرسي فيما بينهم .
كل ما كان يشغل تفكيرهم هو الكرسي .

وأخذ الجميع يسرع . هذا يمسك ذاك محاولا تعطيلة ليصل إليه هو أولا .
والثاني يتخلى عن وقارة ليبدأ الهرولة بعدها يجري .

ويبقى الناس واقفين دون حراك . فقط ينظرون وينتظرون . لا تظهر على وجوهم أية علامات . لا حزن ولا فرح . فقط احساس باليأس واللامبالاة . 

يصلوا إلى الكرسي جميعهم . ولكن يبدوا أنهم سيظلوا يتصارعون . فقط وصلوا جميعهم في نفس الدقيقة . في نفس اللحظة .
 إلتفوا حول الكرسي . الكل ينظر للأخر . لا أحد يتكلم . الكل ممسك بيدية جانب من جوانب الكرسي . بدأت الأسنان تجز على بعضها البعض . وبدأ الصوت الداخلي في الظهور شيئا فشيئا . 
 الكل في صوت واحد . الكرسي دا من حقي .

الناس تلتفت لبعضها البعض . مستغربين ما يحدث ولكن دون أية ردة فعل .
يهزوا أكتافهم لبعضهم . يرفعوا حواجبهم . ثم يعودوا لوضعهم . متأملون فيما يحدث أمامهم . 
حتى أن البعض يبدو أنه قد أعجب بما يدور . فجلس . وكأنة يشاهد فيلما أو مسرحية .

الأخرين فيما بينهم . لا بل أنا من أستحقة . انا وصلت أولا . أنة من حقي أنا . بل أنا .. لا أنا ... أنا ... أنا .... أنا .....

وإذا بهؤلاء الجالسين . بدأوا بالضحك . 
يضحكون على هذا المشهد الكوميدي الذي يحدث أمامهم .

ليسألوا ويتسائلوا : على ماذا أنتم ضاحكون . وعلى من تضحكون .

ليجاوبوهم الجالسين والذين كانوا شبابا مازالوا صغارا وهم مازالوا يضحكون : أنتم بكل تأكيد . عليكم

لماذا ؟

لأن هذا الكرسي ليس للجلوس . فلماذا أنتم عليه تتشاجرون .

ليس للجلوس !! إذن لماذا هو موجود ؟ ولماذا من الأساس أصبح موجود . لماذا وُجد وآتى للوجود . وإن لم يكن للجلوس فلم هو إذن ؟!

في البداية نحب أن نخبركم أن كل أهل البلدة حاولوا كما تحاولون أنتم الآن . ولكن لم ينال أحد مرادة . وظل هذا الكرسي هكذا لم يجلس عليه أحد . ولم يمسسة أحد . وسيبقى هكذا . لا مساس . 

يبدوا أنكم قوما مجانين . ويبدوا أنكم خرفتم . كرسي صنع للجلوس ولكن لا أحد يجلس عليه .الجميع حاول الجلوس ولكن لم يستطع أحد . وهل الجلوس معضلة . أم أنه ربما يحتاج إلى كتيب إرشادات للجلوس . ماذا دهاكم . يبدو أنكم فعلا مجانين .

لا تستهين بنا . ولا تظن أنه بضحكنا وشكلنا الذي نبدوا عليه أننا غير واعين بما يدور حولنا . سيدي ألا ترى تلك الوجوه أمامك كيف تبدوا . ألم تسأل نفسك عند دخولك هنا . عندنا . من نحن . ولمن هذا الكرسي .
ألم تسألوا أنفسكم ما هذا الكرسي . ولماذا هو موجود .
هذا الكرسي سيدي مسحور . عليه لعنة الجلوس . لا يجلس عليه أحد . ومن يجلس عليه يموت .
هذا الكرسي كان السبب في القتل والدمار .
فقدنا بسببة ربما نصف بلدتنا . 
فعندما يخرج ذاك الرجل ليذهب خفية ليجلس عليه . كان هناك الأخر الذي يفعل نفس الشيء . يفعل المثل . 
يتقابلون ويتعاركون ويتقاتلون ، ليقتل بعضهم بعضا .
الكثير من العوائل تخاصمت . تشاحنت فيما بينها .
هذا الكرسي سيدي بإختصار هو لعنة بلدتنا . 

تلك الوجوه التي أمامك لم تكن يوما هكذا .
ذاك كان يضحك دائما ما ينشر نكاتة هنا وهناك في جميع الأركان .
وتلك كانت تغني بصوتها العذب الذي كان تجتمع حولها العصافير واليمام .
وهؤلاء الأطفال كانوا يضحكون ، يلعبون ، يمينا ويسارا يذهبون .
كانت هناك الأشجار والزهور . تأتينا الشمس في شروقها تضحك لتكن أول من يضحك .
ثم يأتينا القمر سريعا لينشر ضياءة ويبدأ السهر ليكون مستمع لحكاوينا وقصصنا التي لم تنتهي . 

الكرسي ولعنة الجلوس .. 2 

8 التعليقات

منجي بـــــــــــــاكير يقول... @ 3 فبراير، 2013 11:06 م

للكرسي لعنة / نعم

تقديري لتشخيص بارع

/ الزّمن الجميل فضاء للإستراحة من عناءات السّفر في الأيام تدعوك لتصفّح ورقاتها و ترك بصماتك ، شكرا لجميل التفاعل
http://zaman-jamil.blogspot.com/

غير معرف يقول... @ 3 فبراير، 2013 11:34 م

بصراحة اختصرت كلام كتير بيحصل الايام دى فى سطور قليله باسلوب فى غاية الجمال >>>> الى الامام وننتظر منك المزيد

faroukfahmy58 يقول... @ 4 فبراير، 2013 9:48 ص

حبيبى شرقاوى
اسهاب محبب
اطناب مجرب
اسلوب مربب
حرف مشــرب
احسنت شرقاوى فى تجسيد الكرسى وجالس الكرسى ولعنة الكرسى ومغبة الكرسى
الفاروق

SHARKawi يقول... @ 8 فبراير، 2013 4:27 ص

اشكرك استاذي ( منجي ) على وجودك وتشريفك .
اتمنى دوام التواصل .
لك مني تحياتي . امتناني واحترامي .

SHARKawi يقول... @ 8 فبراير، 2013 4:29 ص

اشكرك اخي وصديقي ( محمد حسونة ) على مرورك ووجودك الذي اسعدني كثيرا . كما اني اقدم لك تشكراتك على دعمك وتشجيعك .

اتمنى دوام التواصل .
لك تشكراتي واحترامي مع تقديري . لك مني تحياتي .

SHARKawi يقول... @ 8 فبراير، 2013 4:31 ص

اشكرك استاذي ( فاروق ) على وجودك ومرورك .
اشكرك على دعمك وتشجيعك ودوام التواصل .
كلماتك كبيرة كثيرة بالنسبة لي .

لك تشكراتي وتقديري مع احترامي . لك مني تحياتي

شمس النهار يقول... @ 10 فبراير، 2013 8:33 ص

الفكرة عجبتني

والرمز عجبني

:)

SHARKawi يقول... @ 10 فبراير، 2013 6:44 م

اشكرك( شمس ) على وجودك ومرورك اللي اسعدني .
والحمد لله انها عجبتك .
اتمنى دوام التواصل .

لكي تشكراتي . كامل احترامي . لكي مني تحياتي

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .