| 0 التعليقات ]

قال مدونة قال ..

دا أنا غريب أوي والله .. لما أفكر نفسي عندي مدونة وكدا . وبعرف أكتب وبتاع . وأني استحق المتابعة ..
دا أنا حتى أبقى كداب . بكدب على نفسي قبل ما أكون بكدب ع الناس ..

بس تعالي كدا يا نفسي . لما نعيد اللي كان ونشوف ازاي كانت البداية . وكانت لية ؟
ونشوف المشكلة فين ؟ والسبب كان مين ؟ 


وعشان ما اكونش كداب . الكلمات دي لنفسي ولاي حد يجي مثلا هنا بالغلط .
فبرضة يااللي جيت بالغلط هنا . اديني بعضا من وقتك . اعرف الحكاية . عشان لو عرفت السبب قولي . مين كان السبب .


من زمان . وانا كدا في الاعدادي . كنت لما احس بالضيق او الوحدة .
لما كانت الكآبة تأتيني في زيارة قد تدوم معي  للكثير من الأيام .
عندما كان الحزن يفرض سيطرتة التامة على نفسي .
لم أكن أجد أمامي سوى الشخطبة .
بالفعل كانت شخبطة بمعنى الكلمة . خطوط متشابكة مع بعضها . ألوان متداخلة .
كلمات من بين الخطوط . حروف ربما ليست ذا معنى .
وكنت أخدع نفسي بقولي انه فن لا يتذوقه الكثيرون .
فهي شخابيط خارجة من أعماق قلبي . من أبعد مكان في عقلي .
خطت وكتبت ورسمت دون تفكير .
احساسي هو من كان يسطر . مشاعري هي من كانت تتحكم في مسار الخطوط .

وفية كمان قبل الزمان دا بزمان .
كتبت أنا بخصوص الزمان دا في موضوع سميتة بـ مبدعين ولكن ..
( عندما كنت هذا الصغير الرومانسي ..
عندما كنت أحاول بأن أكتب خطابا إلى حبيبتي . حبيبة طفولتي )

المقصود من الكلام . اني من الوقت دا وكنت دايما اخدع نفسي ان فيا شيء مميز .
 اني فنان وبعرف ارسم واكتب والحاجات الجامدة دي كلها . اللي هيا اصلا بعيدة كل البعد عني .

مرت الأيام . والوضع كما هو . مجرد شخابيط على أوراق قديمة . عود كبريت يضيعوا . يبقوا رماد يوسخ الايد .
شوية مية يضيع اللي فيها . ممكن برضة يعمل لوحة فنية او رسمة او شخبطة احلى اصلا من اللي كانت فيها .
اوراق بها كلمات ليست لها قيمة .

وجات المرحلة الجامعية . كلية وكدا . وكتب كبيرة شكلها حلو من بره . الا ان ورقها تراثي . ورق دايب باهت لا يشجع على القراءة الا انه يعطيك الاحساس بقيمة الكتاب .

شوية شوية . بدأت اشترك في منتديات . وفي المنتديات ليس لي نشاط ملحوظ سوى اني اذا اضفت ردي على موضوع اعطيتة ما يستحق . واخذت كثيرا من وقتي فقط لكي ارتب كلماتي واضيف ردا ذا قيمة . ربما كان الرد يأخذ الصفحة أو الصفحتان .
وأفضل اية بقى . اشي الوان وصور وحركات . وكأني صاحب الموضوع . هذا ايضا كان حالي عندما كنت ابدأ في طرح موضوع .
ربما أخذت أياما لطرحة . حتى أنني أتذكر بأني كنت أكتب الموضوع في أوراق كثيرة كلما راودتني فكرة أو كلمة أو عبارة وجملة . ومن ثم أجمع تلك الأوراق وأبدأ في ترتيبها وترصيصها جمب بعضها ( كأني ببيض محاضرة ) يالله على دماغي . هوا فية كدا . كنت فاكر نفسي اية ؟! مش عارف ..

المهم .. في هذا العالم . عالم النت الواسع الشاسع . عالم مجنون صحيح .  مِـ النت .. عالم مجنون ..
أخذت أقرأ كثيرا . وأحاول الكتابة كثيرا كثيرا .
هنا وهناك . ومن بينها كانت المدونات .

يا سلام . أخيرا وصلنا .

وخيالي الواسع اللي كان دايما شاغلني . خادعني . ما سابنيش في حالي .
زرع في دماغي موضوع اني في يوم من الأيام يبقى عندي مدونة . وأبقى الأخ المدون .
شرقاوي يا عم . مش عارفة دا عنده مدونة . ( يا سلام . مدونة . روح جاتك خيبة . قال مدونة قال ) .

في ذلك الوقت لم أكن ممن يمتلكون هذا الاختراع ( الكمبيوتر ) . كنت اذا اردت البحث . اذا اردت الكتابة . او القراءة . اذا اردت زيارة المنتديات ذهبت على هذا المكان صاحب الاربعة جدران المليء بالاجهزة يمينا وشمالا ( السيبر أو النت كافية يعني كما يسمية البعض ) . وجلست على احداها . باحثا عن سماعة عالية الصوت بحيث لا اسمع من هم حولي . فأنا أريد أن ابتعدت تماما عن هذا العالم . لأبقى في خيالي . ولأتوه أكثر في أحلامي . ولأغرق تماما في عالمي .

وأبدأ في تشغيل بعضا من موسيقى  عـمــر خيــرت أو عاشق الساكس ( سمير سرور ) أو أي موسيقى وجدتها . ربما أن بعضها لم أكن أفهمها حينها . ولكنها كانت تعجبني . كانت تأخذني من عالم إلى عالم أخر أكثر وضوحا من ما انا فيه .
أحيانا أخرى كنت أستمع لبعضا من الأغاني القديمة أحيانا أحيانا الحديثة . أحيانا أغاني أجنبية مش فاهم منها ولا كلمة . إلا مجرد بس اني حاسسها .

أحيانا أرفع صوتي بنغمة الموسيقى المستمع لها . أو بكلمات الأغنية . تاركا كل من هم حولي جانبا . غير مبالي بهم . 

يضحكون يستهزئون أحيانا . وعندما أنظر اليهم أعرف على ماذا هم ضاحكون لأضحك أيضا لهم .
وأكمل ما أنا فيه . أبدأ تصفحي ومن هذا الموقع إلى ذاك . من هذا الموضوع إلى أخر .

وأستمر الحال هكذا كثيرا . أدمنت هذا العالم . أعجبني صراحة . 

فية كل حاجة . الصديق والحبيبة ، الأخ والصديقة والأخت . 
وجدت هناك عائلة . مختلفة تماما عن تلك العائلة التي نعيش بينها .
ربما أحيانا تجد من هو بمثابة الأخ لك . وهناك من هو بمثابة الأب .
تجد صديقتك التي ليست بحبيبتك . وحبيبتك التي كانت في البداية صديقتك .
بالفعل عالم مجنون !!

مع مرور الوقت . كنت أحتاج إلى ما يجعلني مرتبطا دائما بهذا العالم . مرتبطا به باستمرار .
ليس فقط عالم الانترنت وتلك الشبكة العنكبوتية التي صادت كل من طالت قدماه شبكتها فأصبح فرسيتها .
ولكن القراءة وتلك المقالات والكتب . فبحثت عن بعضا من الكتب لأقوم بتحميلها ومن ثم على تليفوني أحطها .
ومعاها أنا بقى طول النهار والليل . قبل النوم وبعده . كالدواء تماما .

اية يا شرقاوي ؟ طولت انت كدا قوي . انت كدا بقيت ممل صراحة . انجز . هوا انت هتحكيلنا قصة حياتك .
ما انت حكتها خمساشر مرة قبل كدا . ولا يعني مش لاقي ححاجة تقولي غير كتاب حياتي يا عين ؟!


أه صحيح . يبدو بأني بالفعل قد أطلت في كلماتي . ولكني لم أنتهي بعد .
ولكن لكي يرتاح جسمي وعقلي الغير عاقل . أتوقف الآن عن هذا الحد . لأكمل غدا ان شاء الله .
ولأن الوقت قد تأخر كثيرا . وأنا عندي شغل بكرة الصبح بدري . والمفروض ان اخلي عندي دم وأقوم أنام . 




أه صحيح . دي أول مرة أكتب بالطريقة دي . من غير تنظيم ولا ترتيب ولا حتى تحديد النقاط الأساسية للموضوع .
ولكن باين كدا . انه دا طريقي الجديد .
كل اللي فات دا كانت بداية للموضوع . والموضوع لسة أصلا ما جاش .
الله يخرب بيت مللك يا شرقاوي . قوم ، فز ، روح اتخمد نام . دا نوم الظالم عبادة .

طـ ماشي . سلام .


0 التعليقات

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .