| 0 التعليقات ]

يوتوبيا لـ أحمد خالد توفيق

الآن قد بدأت أقرأ في تلك القصة غريبة الإسم .
لكاتب لم يتردد اسمة على مسامعي سابقا .
فبالنسبة الي هما الاثنان جديدان . الكتاب والكاتب .
وبعد أن بدات أقرأ كلمات البداية . والتي أخذتني لفيلم أكشن أمريكي .
عرفت بأني في طريقي لدخول عالم خيالي .


الكتاب هو عبارة عن 13 ورقة فقط . وهو عبارة عن صورة مأخوذة من جريدة .
مضاف بعضا من الصور في كل صفحة . هذا ليزداد التشويق والاثارة والرعب الذي يريدة الكاتب . بداية من وصفة بانها قصة رعب مرورا بصور بقعة من الدم او الظلام الكاحل المسيطر على الاشجار الجرداء وغيرها من الصور المرعبة الى حد ما .

وبعد ان بدأ الكاتب في القصة والتي أراها واقعا أليما نعيش فية .
قصة الجميع . الجميع يكتبها ، الجميع يحكيها ، الجميع يعيش فيها .
وجدت أسلوبا بسيطا جميلا . يجعلك تعيش ذلك الواقع مع تلك الكلمات .
مع كل وصف وكل موقف تجد نفسك فية أو معه .
يأخذك الكاتب بكلماتة ووصفة إلى المكان الذي هو فية .

القصة تحكي عن طبقة من المجتمع ربما لم اراهم الا في افلام الرعب .
غارقين في المخدرات والخمر والنساء وكل متع الحياه .
يمارسون هواية الصيد . ولكن هذة المرة هي صيد البشر . الفقراء .
حيث يتم اصتياد الفقير ويتم قتلة وقطع عضو منه ليبقى ذكرى معه ( تذكرة بالمغامرة التي عاشها والبطولة التي حققها ) . ربما كانت يد احدهم أو اذنه .

شاب أراد أن يخوض التجربة وأن يمارس الهواية المفضلة وهي صيد الفقراء .
فأخبر أمة بانة قرر أن يذهب بنفسة إلى هذا العالم الأخر البعيد عنهم ليصتاد أحدهم .
حيث انها مغامرة صعبة وخطيرة . لا يستطيع أحد أن ينجو منها بسهولة .
وتحمست الأم للفكرة . وبدأت رحلتهم إلى عالم الفقراء لتبدأ القصة .

لن أحكي القصة فهي جديرة بالقراءة ،
للتحميل اضغط هنا او هنا


أعجبني :- البداية والتي تبدأ بمشاهدة هذا المقطع من فيلم أكشن أمريكي . والذي كان السبب في اشعال الحماس في قلب الشاب واتخاذ قرارة في التجربة .

- اسلوب الكلمات والتي هي خليط من الفصحى والعامية .

- الربط بين الواقع والخيال بطريقة رائعة حيث تجد بعض المصطلحات المستخدمة والبعض الأخر الذي خلقة الكاتب ومناطق غير معروفة وأخرى معروفة تماما لدينا .

- وصف عالم الفقراء وصف شامل بكل ما فية . بداية من اللبس المعتاد والرائحة النتنة المنتشرة في الملابس وارجاء المكان مرورا باسلوب العيش من مخدرات بانواعها الشعبية ( بانجو وكله ) وصولا لبيع النفس والهوى . ومزج الواقع مع مبالغة في الوصف الى حد عدم التفرقة بين الاثنان .

- السياسة التي تجدها تدخل في القصة دون علمك بأن المقصود هو نظام دولة ونظام حكم واسلوب حياه ومجتمعات . حيث انك تجد تلميحات عن اسرائيل ودورهم في تلك المجتمعات .

- كلمات الشعر الموجودة والتي هي لعبدالرحمن الابنودي والتي تجعلك تضيع في لحظات بين الخيال والواقع والقصة والحقيقة ( احنا شعبين شعبين .. ادي الأول قول التاني فين ؟ ارسم خط ما بين الاتنين .. إحنا ولاد الكلب الشعب .. إحنا بتوع الموت فالحرب .. والضرب ببوز الجزمة والكعب )

- ظهور تلك الشخصة المثالية ( جابر ) والتي هي شخصية الكثير منا . تخرج من الكلية ولم يجد وظيفة فلم يكن امامة غير الكتب واكوام من الكلمات المتناثرة المتطايرة ليغرق فيها .

- تلميحات عن وضع الجرائد والكلمات وكيف هي للبعض . عناوين تتحدث عن الاغتصاب وكشف المستور والجن وتلك الأمور التي يفضلها البعض وربما هي الاكثر اهتماما لدى القراء والسبب في كثرة المبيعات ، رسائل النفاق الموجه للرؤساء والوزراء والتي لا يقرأها سواهم فقط ، ولبعض الأخر وهم الأكثر يستخدموها للف الأشياء ( الطعمية ، قطع من الاثاث ) وتنظيف أشياء أخرى ( الزجاج ، وذكر الكاتب انها حلت مشكلة انقطاع المياة والمعنى واضح )

- توضيح الكاتب لـ انه كما يفضل مجتمع اليوتوبيا التسلل الى مجتمع الفقر لممارسة الصيد ، فانة بالمقابل يتسلل المجتمع الفقير الى مجتمع اليوتوبيا لممارسة السرقة .

- نهاية ( جابر ) الغير متوقعة . وتأثر الأم بنسبة ضئيلة بشخصية جابر وشعر الابنودي.

- المرحلة الفلسفية الذي انهى بها الكاتب قصتة موضحا السبب في وجود المجتمعين واختلافهما ومن يستحق العيش منهم ولما .

- السبب الذي ثار من اجلة الشعب وموقف الجيش من مجتمع اليوتوبيا والنصائح الموجهة بتجهيز الطائرات للهرب . ( وكأنة ما حدث وما يحدث تماما في واقعنا الآن )

- نهاية القصة والتي رأيتها أقرب للحقيقة فالأب سرق والابن يرث ما سرقة ابية مقتنعا تماما بانة حقة الكامل الذي لا يشاركة به احد وتمسكة في ذلك الحق المسروق والمنهوب من أخرين .

- انهى الكاتب القصة بنغمة . ( رحت اطلق النار ) احنا شعبين . ( اطلق النار ) احنا بتوع الموت فالحرب ( اطلق النار .. اطلق النار ) .



أرى أنة من الضروري أن أوضح معنى اليوتوبيا والتي كانت جديدة على مسامعي ،
اليوتوبيا : تعني المجتمع الخيالي لسعادة الانسان الخيالية من النقائض البشرية ..كما يعيش الافراد في هذا المجتمع بدون اي صراع او تناقس بينهم وما الى ذلك من المساوئ التى تحدث عن التفاعل البشري في كل مجتمع بشري سواء في الماضي او الحاضر. وتستخدم الكلمة اليوم للدلاله على مشروع للنهوض الاجتماعي من المستحيل تحقيقه
لمعرفة المزيد عن اليوتوبيا
اضغط هنا او هنا

وقصيدة الابنودي هي بعنوان الأحزان العادية :


وفجأة
هبطت على الميدان
من كل جهات المدن الخرسا
ألوف شبان
زاحفين يسألوا عن موت الفجر
استنوا الفجر ورا الفجر
إن القتل يكف
إن القبضة تخف
ولذلك خرجوا يطالبوا
بالقبض على القبضة
وتقديم الكف
الدم
قلب الميدان وعدل
وكأنه دن نحاس مصهور
أنا عندي فكرة عن المدن
اللي يكرهها النور
والقبر اللي يبات مش مسرور
وعندي فكرة عن العار
وميلاد النار
والسجن في قلبي مش على رسمه سور
قلت له لأ يا بيه
أنا أسف
بلدي بربيع وصباح
ولسه في صوتي هديل الينابيع
لسه في قلبي صهيل المصباح
لسه العالم حيى رايح جى
بيفرق بين الدكنه وبين الضى
بلدي مهما تتضيع مش حتضيع
ما ضايع إلا ميدان وسيع
يساع خيول الجميع
يقدم المقدام
ويفرسن الفارس
ويترك الشجاعه للشجيع

ولا باعرف ابكى صحابى غير فى الليل
انا اللى واخد على القمر
ومكلمه اطنان من الشهور
وعلى النظر من خلف كوة فى سور
واللى قتلنى ما ظهر له دليل

وفى ليله التشييع
كان القمر غافل ..مجاش
والنجم كان حافل
لا بطل الرقصه ولا الارتعاش

لما بلغنى الخبر
اتزحم الباب
وجونى الاحباب
ده يغسل ..ده يكفن ..ده يعجن كف تراب
وانا كنت موصى لا تحملنى الا كتوف اخوان
اكلوا على خوان
وما بينهمش خيانه ولا خوان
والا نعشى ما حينفدش من الباب
ما اجمل نومه على كتوف اصحابك
تنظر صادقك من كدابك
تبحث عن صاحب انبل وش
فى الزمن الغش

والرؤيه قصادى اتسعت
بصيت واحسب نفسى بين خلان
تعالوا شوفوا الدنيا من مكانى
حاشتنا اغراض الحياه عن النظر
بالرغم من نبل الالم والانتظار
اتعلمنا حاجات اقلها الحذر
ونمنا سنوات مدهشه
نحلب ليالى حلمنا المنتظر
وامتلات الاسواق بالمواكب
تبيع صديد الوهم والمراكب
وفارشه بالوطن على الرصيف
بالفكر والجياع والكواكب ومذله الرغيف

شويه فات سقراط
مسلسلينه من القدم للباط
ومتهم باليأس والاحباط
وبالعدم وبالزنا وباللواط
وبكل كافه التهم
وهو عابر للجحيم على الصراط
ينظر على الشعب التعيس ويبتسم
الى الجحيم للفلسفه
دنيا لا كانت يوم
ولا حتكون فى يوم كويسه
دنيا فى هيأة خنفسة
دنيا "فسه"
ما اتعس الانسان
ما اسعد الحيوان
وعبر
وصف من الزوانى وراه
متلطخين بالبودرة والمعاجين
حاصرين غطاوى الروس
بطونهم عريانين
بيغنوا طوبى لضحكه المساجين

وعيال عرايا
تفيض بها الطرقات
من القرى ومن المقاطعات
اطفال فى لون الجوع
صوت النفس مسموع
اطفال شبه وضلوع

اما انا
فاتسعت الرؤيا
وبصيت للمسا وللحياه المتعسه
وللنسايم المنعسه
وقلت ورا سقراط
دنيا فى هيئه خنفسه
ما اتعس الانسان
ما اسعد الحيوان

قبل مرورى على بعض مكان
كنت موصى يمه افوت
هجمت من الحارة مجموعه نسوان
رجعوا بالصوت
قالوا يا عبد الرحمن
وقدرت تموت !!
وتفوت اللحم العارى المتهان
فى المدن اللى معداش منها ريحه انسان !!
انا مت
ومش منظور لى جواب
متحصن بكتوف الاصحاب
ولذلك فت

عند التربه
قعد الشيخ اوصانى
وادانى كتابى بيمانى
قال لى لو جولك ملكان
قول انا عبد الله مش عبد الرحمن

ودعا لى فى لحظه ما يقوم للعدل ميزان
ينوبنى شىء من العفو وبعض الغفران
وفى لحظه ما انا متزحلق
فى قماشى الابيض
من جوف القبر
التقدم ضابط واتعرض
قبض على الجثه
وطلب الاوراق
مزع الاكفان
عدل الوش
ووقف وركلنى
وقالى بلؤم شديد
حتى فى الموت بتغش
شيلوه

ولقيت نفسى والعربيه داخله القلعه
كانت الدنيا ضجيج والشمس نيران والعه
قوم يا انسان
انا قلت
انا عبد الله مش عبد الرحمن
زى ما الشيخ اوصانى
قالى عندى اوراق تثبت انك مش مرتاح
امرك فاح
ولقيت نفسى محاصر تانى وتحت الرجلين
قلت لنفسى وبعدين
راح تفضل كده لامتى يا غلبان ؟
بتدارى ايه ؟
ايه باقى تانى علشان تبقى عليه ؟
وطنك ؟
متباع
سرك ؟
متذاع
الدنيا حويطه وانت بتاع
ويهين المعنى الضابط
ويدوس بالجزمه على الحلم
ربنا رازجه بجهل غانيه عن كل العلم
ماذا تعنى بالكون يا يساعك يا يسعنى ؟؟
رد يا جربان يا ابن "الوسخة" ياكلب
اظنك حتقولى تانى الشعب
وصفعنى وتنى على بطنى بالكعب
يا سعادة البيه وانا ايه؟ او ليا فى العمال ايه ؟
ما تضيع الدنيا والعمال دى تغور
يا صاحب هذا المبنى الموروث
ضل جدودك فى الجدران مغروس
انت السلطان وانا المملوك
انت السجان وانا المهلوك
انت المنصور وانا المسفوك
انا الصعلوك وامتى الصعلوك
يقدر يتجاسر على السلطان
اللى فى ايده بدل البرهان مليون برهان
رفع الهد
ماهو برضه دول يفهموا فى الكدب
اول ما اتلفت جه غارس الجزمه فى قورتى
وجيت اقعد بركنى على الاسفلت
ولقيت نفسى محاصر تانى وتحت الرجلين
قلت لنفسى وبعدين
راح تفضل كده لامتى يا غلبان ؟
ما لقتش الراحه فى الموت
يمكن تلاقيها ورا القضبان

اطلعت على الشبابيك وعلى القضبان
على الموقف
على السجن وعلى السجان
ولقيتنى طول عمرى كنت كده
كلب ..محاصر ..متهان ..منبوذ ..جربان
وانا يا ابنى الحلم اللى ما لهش اوان
معروف عشى فى قلب البستان
معروف صوتى فى زمن الاحزان
وفى اى زمان

واتذكرت سنه ما اتبنت القلعه
وكنت انا اول مسجون
وكان الضابط ده اول سجان
يوم ما ركلنى نفس الركله
يوم ما صفعنى نفس الصفعه
نفس طريقه الركل
وآخر الليل جانى بدم صحابى فى الاكل

استأذنت ارتب اقوالى
قفل الباب
واتفتح الباب
وخلاص

يا عم الضابط انت كداب
واللى باعتك كداب
مش بالذل حاشوفكم غير
ولا استرجى منكم خير
انتم كلاب الحاكم
واحنا الطير
انتم التوجيه واحنا السيل
انتم لصوص القوت
واحنا بنبنى بيوت
احنا الصوت ساعه ما تحبوا الدنيا سكوت

احنا شعبين ..شعبين ..شعبين
شوف الاول فين ؟؟
والتانى فين ؟؟
وآدى الخط ما بين الاتنين بيفوت
انتم بعتم الارض بفاسها ..بناسها
فى ميدان الدنيا فكيتوا لباسها
بانت وش وضهر
بطن وصدر
والريحه سبقت طلعت انفاسها
واحنا ولاد الكلب الشعب
احنا بتوع الاجمل وطريقه الصعب
والضرب ببوز الجزمه وبسن الكعب
والموت فى الحرب

لكن انتم خلقكم سيد الملك
جاهزين للملك
ايديكم نعمت من طول ما بتفتل ليالينا الحلك
احنا الهلك وانت الترك
سواها بحكمته صاحب الملك
انا المطحون المسجون
اللى تاريخى مركون
وانت قلاوون وابن طولون ونابليون
الزنزانه دى مبنيه قبل الكون
قبل الظلم ما يكسب جولات اللون

يا عم الضابط
احبسنى
سففنى الحنضل واتعسنى
رأينا خلف خلاف
احبسنى او اطلقنى وادهسنى
رأينا خلف خلاف
واذا كنت لوحدى دلوقت
بكره مع الوقت
حتزور الزنزانه دى اجيال
واكيد فيه جيل
اوصافه غير نفس الاوصاف
ان شاف يوعى
وان وعى ما يخاف
انتم الخونه لو يصدق ظنى
خد مفاتيح سجنك واترك لى وطنى
وطنى غير وطنك
ومشى
قلت لنفسى
ما خدمك الا من سجنك


لسماع القصيدة اضغط هنا

رأي البعض في الرواية اضغط هنا 

0 التعليقات

إرسال تعليق

رافعين معنوياتي . رأيك يهمني . ردك يسعدني .